أخباررئيسيةعاجلمتجددة

الإمارات تبحث عن طرق مبتكرة لدمج الطاقة النظيفة بوسائل النقل

"المزروعي": بلادنا غنيّة بالمصادر الهيدروكربونية

أكّد وزير الطاقة والبُنية التحتيّة الإماراتي، سهيل المزروعي، تطلّع بلاده إلى البحث عن طرق مبتكرة لدمج الطاقة النظيفة مع البُنية التحتيّة في المباني الحاليّة والجديدة، بالإضافة إلى وسائل النقل.

وقال “المزروعي: إن “قابلية البُنية التحتيّة للتكيّف – تكيّف الشبكة أو الشبكات الذكيّة – تُعدّ أمرًا ضروريًا لمواكبة زيادة مشروعات الطاقة المتجدّدة في الإمارات”.

جاء ذلك بكلمته، اليوم الخميس، في الاجتماع الوزاري الحادي عشر لمؤتمر الطاقة النظيفة، والاجتماع الوزاري الخامس لمبادرة مهمّة الابتكار، اللذينِ تستضيفهما السعودية، خلال الفترة من 22 – 23 سبتمبر/أيلول الجاري.

وتستهدف تلك الاجتماعات اقتراح الحلول والمبادرات التي من شأنها تسريع التحوّل إلى الطاقة النظيفة، والإعلان عن المبادرات المنبثقة من مجموعات العمل المختلفة التي من شأنها المساهمة في خلق حلول مبتكرة لبعض التحدّيات في مجال الطاقة النظيفة، وتعزيز التعاون وتنسيق الجهود بين الدول الأعضاء في استخدام الطاقة النظيفة وتبادل الخبرات.

استعرض “المزروعي”، جهود الإمارات في تعزيز التنوع الاقتصادي، من خلال استدامة قطاع الطاقة النظيفة ورفع كفاءة الطاقة، مشيرًا إلى أهمّيتها في تحقيق الإستراتيجية الوطنية للطاقة 2050، الهادفة إلى رفع مساهمة الطاقة النظيفة في إجمالي مزيج الطاقة بنحو 50%، وخفض الاستهلاك مقارنةً بالوضع الاعتيادي، إلى 40%.

وقال: “تعدّ الإمارات غنيّة بالمصادر الهيدروكربونية، ولديها مزيج متنوّع من الطاقة، وهذه فرصة لنا للاستفادة منها، والبناء على خبراتنا في قطاع النفط والغاز والطاقة المتجدّدة، وتعزيز التعاون الإستراتيجي مع شركائنا المحلّيين والدوليّين في تطوير طاقة الهيدروجين، وفرص استخدامه مستقبلًا في تخزين الطاقة الشمسية”.

وسلذط “المزروعي” الضوء على مشروع الهيدروجين الأخضر، الجاري العمل بشأنه، في مجمّع محمد بن راشد للطاقة الشمسية.

وقال: “أعلنت الإمارات عن إنشاء محطّة للطاقة الشمسية بقدرة 2 جيجاواط، بمنطقة الظفرة في أبوظبي، حيث سجّل المشروع رقمًا قياسيًا عالميًا بكونه أدنى مستوى لتكلفة الإنتاج، بقيمة 0.0135 دولار/كيلوواط ساعة، كما أعلنت، في يوليو/تمّوز الماضي، عن توصيل أوّل وحدة في محطة براكة للطاقة النووية بالشبكة الكهربائية، حيث تدعم قطاع الطاقة في الدولة، كما تسهم في خفض نسبة ثاني أكسيد الكربون”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى