أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلغاز

توقّعات بتضاعف واردات الغاز المسال لماليزيا وإندونيسيا

هذه الزيادة تساعد في إعادة التوازن العالمي للعرض والطلب

ترجمة- محمد زقدان

توقّع موقع “إي سي إي إس” المعني بشؤون أسواق السلع العالمية، نموّ الطلب السنوي على الغاز الطبيعي المسال، في كلّ من ماليزيا وإندونيسيا، إلى ما بين 28% إلى 68%، على التوالي، خلال العامين المقبلين.

وأوضح أن واردات ماليزيا من الغاز المسال، ستنمو بأكثر من مليون طنّ سنويًا، لتصل إلى 4.8 مليون طنّ، في عام 2022.

وفى غضون ذلك، من المتوقّع أن تنمو واردات إندونيسيا إلى 6 ملايين طنّ، عام 2022، لكن يتوقّف ذلك على التقدّم الذي يجري إحرازه في مشروع (Java-1 FSRU).

وتعدّ ماليزيا وإندونيسيا من البلدان المستوردة للغاز الفريدة من نوعها، لأن معظم إمدادات الغاز الطبيعي المسال -إن لم يكن كلّها- تُنتَج محلّيًا.

غير أن الافتقار إلى البُنية التحتيّة لخطوط أنابيب، بجانب القيود الجغرافيّة للدوليتين الواقعتين في جنوب شرق أسيا، جعلت الغاز الطبيعي المسال هو الخيار الوحيد القابل للتطبيق، لنقل الغاز من الشرق (حيث توجد معظم الاحتياطات) إلى الغرب (مركز الطلب).

ووفق “إي سي إي إس”، فإن نموّ الطلب في كلا الدولتين سوف يمتصّ بالضرورة نسبة أو جزءًا من المعروض من محافظ شركتي بتروناس الماليزيّة، وبرتامينا الإندونيسيّة، وهي كمّيات كان من الممكن بيعها في السوق العالمية.

وأكّد الموقع أن الواردات المتوقّعة لكلّ من ماليزيا وإندونيسيا، سوف تساعد في إعادة التوازن العالمي للعرض والطلب.

ومن المتوقّع أيضًا أن ينمو الطلب على الغاز في قطاع الطاقة داخل البلدين، بمعدّل صحّي يتجاوز 5% سنويًا، حيث يضاف المزيد من عمليات توليد الطاقة التي تعمل بالغاز.

وسوف يكون لدي ماليزيا زيادة إضافية من طلبها على الغاز، مع بدء مجمّع بنجرانج البترولي المتكامل، مصانعه المختلفة على مراحل.

وحسب الموقع، فإنّه من المتوقّع أن يضيف مشروع Java-1 FSRU الإندونيسي -المعتمد على الغاز المسال، والمقرّر بدؤه بحلول ديسمبر/ كانون الأول- 150 ألفًا إلى 190 ألف طنّ من الغاز الطبيعي المسال شهريًا، إلى الحالة الأساسية.

وقاربت إمدادات الغاز المحلّية خارج شبه جزيرة ماليزيا، ومنطقة التنمية المشتركة بين ماليزيا وتايلاند، وسومطرة الشمالية وجاوة الغربية، على الانتهاء، وستواصل انخفاضها السنوي من 3% إلى 9 %، في السنوات القادمة.

وهناك مشروعات جارية لإبطاء تدهورها، لكن لا يمكن لأيّ منها عكس هذا الاتّجاه، لذلك ستصبح واردات الغاز الطبيعي المسال ذات أهمّية متزايدة في السنوات القادمة، لتلبية الاستهلاك المتزايد.

وبجانب ماليزيا وإندونيسيا، توقّع الموقع طلبًا جديدًا على الغاز من قبل باكستان واليابان والصين وكوريا الجنوبية والهند وتايوان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى