أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

أرغوس ميديا تخفض توقّعاتها بشأن عودة التوازن لأسواق النفط

5 ملايين برميل زيادة يومية في 2021

حازم العمدة

توقّعت وكالة أرغوس ميديا المعنيّة بالطاقة، عودة التوازن لأسواق النفط العالمية، في النصف الثاني من العام المقبل.

كانت الوكالة قد توقّعت -في وقت سابق- عودة التوازن، بحلول منتصف العام المقبل، لكن تباطؤ وتيرة تعافي الطلب، جعلها تخفض سقف توقّعاتها، إلى النصف الثاني من 2021.

وقالت “خدمات أرغوس الاستشارية” -وهي وحدة أبحاث تابعة للوكالة-، إن الأسواق العالمية تعافت من نحو ثلثي الانهيار في الطلب على النفط، منذ أبريل/نيسان، لكن، من المرجّح أن تتباطأ الوتيرة، بسبب “الاضطرابات الاقتصادية الواسعة، والتغيّرات في سلوك المستهلك، وارتفاع معدّلات الإصابة بـكوفيد-19”.

وأكّدت الوحدة في تقريرها الشهري، أن الطلب سيكافح للعودة إلى مستويات ما قبل (كوفيد-19)، على المدى القريب، ومن غير المحتمل أن يصل إلى هذا المستوى، حتّى عام 2023، على أقرب تقدير، لكن ذلك يقابله تأثير انخفاض الأسعار على المعروض من النفط الخام.

وإذا عادت عمليات الإغلاق واسعة النطاق، في الموجة الثانية من تفشّي فيروس كورونا المستجدّ، فإن إعادة التوازن ستتباطأ أكثر، وفقًا للتقرير.

بيد أنه توقّع أن تتجنّب الحكومات عمليات الإغلاق على نطاق واسع، قدر الإمكان، حتّى مع ارتفاع معدّلات الإصابة.

في هذا السياق، تشير تقديرات أرغوس ميديا إلى انخفاض الطلب على النفط، لعام 2020 بأكمله، بنحو 8.3 مليون برميل يوميًا، مع زيادة بنحو 5 ملايين برميل يوميًا، عام 2021، وزيادة أخرى بمقدار 2 مليون برميل يوميًا، عام 2022.

“أوبك +” تتمسّك بنهجها

تفترض هذه التوقّعات الجديدة -أيضًا- أن مجموعة “أوبك +” ستتمسّك باتّفاقها لخفض المعروض في الأسواق.

بعد المستويات العالية من إنتاج “أوبك +”، في أبريل/نيسان، جرى تخفيض الإنتاج بما يقرب من 9.5 مليون برميل يوميًا، في الفترة بين مايو/أيّار، وأغسطس/آب.

ولا يزال الامتثال العامّ لاتّفاق “أوبك +” بشأن تقليص الإنتاج كبيرًا، حيث بلغ 102%، في أغسطس/آب، وهناك دلائل على أن الدول التي كانت غير ملتزمة بحصص التخفيض أصبحت ملتزمة تمامًا، ليس هذا فحسب، بل بدأت أيضًا تعويض الإنتاج الزائد في الأشهر الأولى من الاتّفاق بمزيد من التخفيض، وفقًا لـ”أرغوس ميديا”.

وكذلك، مازال الإنتاج من خارج أوبك أقلّ بكثير من مستويات ما قبل كوفيد-19، ومن المحتمل أن يظلّ هذا الاتّجاه في المستقبل المنظور.

آليّة التعويض

في الوقت ذاته، منحت “أوبك+” الأعضاء الذين تجاوزوا حصص إنتاجهم من النفط الخام، في الأشهر الأخيرة حتّى نهاية العام، للتعويض، بدلًا من الاضطرار إلى الامتثال، بحلول نهاية سبتمبر/أيلول، حيث جدّدت السعودية -زعيمة أوبك الفعلية- مساعيها للامتثال الكامل.

واتّفقت لجنة المراقبة الوزارية المشتركة، هذا الأسبوع،  على تأجيل الموعد النهائي لآليّة التعويض، ولم تقدّم أيّ توصية لتغيير مستويات الحصص الحاليّة.

يشار إلى أن أرغوس ميديا ليست الجهة الوحيدة التي خفضت من سقف توقّعاتها بالنسبة للطلب على النفط، حيث خفضت وكالة الطاقة الدولية، هذا الأسبوع، توقّعاتها للطلب العالمي على النفط، للشهر الثاني على التوالي، مشيرةً إلى عودة ظهور حالات كورونا في العديد من البلدان، وإجراءات الإغلاق المحلّية، واستمرار العمل عن بعد، وضعف النشاط بقطاع الطيران.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى