تقاريررئيسيةنفط

بعد “لورا” و”سالي”.. “بيتا” ثالث عاصفة تضرب خليج المكسيك خلال شهر

تخفض إنتاج النفط

أجبرت العاصفة الاستوائية “بيتا” عدداً من منصات النفط في خليج المكسيك على وقف بعض إنتاج النفط، وإجلاء عمالها، حيث من المتوقع أن تزداد قوة العاصفة وتتحول إلى إعصار غداً قبالة ساحل تكساس.

ويمثل إنتاج النفط في خليج المكسيك الأميركي 17% من إنتاج النفط الخام و5% من إنتاج الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة الأميركية.

وكانت شركة داتش شل قد أعلنت أمس الجمعة وقف بعض عمليات إنتاج النفط، والبدء بإجلاء عمال من منصة خليج المكسيك الأميركية؛ بسبب العاصفة الاستوائية الجديدة “بيتا”.

وقال المركز الوطني للأعاصير، إن “بيتا” العاصفة رقم 23 في موسم الأعاصير الأطلسية، التي تشكلت في خليج كامبيشي، من المتوقع أن تزاد قوة بشكل مضطرد وتتحول إلى إعصار يوم الأحد قبالة ساحل تكساس.

وقالت شركة شل، إنها ستجلي الموظفين غير الضروريين من منصة بيرديدو، في الجانب الغربي لخليج المكسيك، بينما تقوم بتدابير أخرى لتأمين أجهزة الحفر المجاورة.

بدورها، أعلنت أوكسيدنتال بتروليوم كورب، البدء في اتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة العاصفة.

وقالت شركة شيفرون كورب -التي تمتلك حصة في شل بيرديدو- إنها لم تقم بأي عمليات إجلاء حديثة لطاقم عملها، مشيرة إلى أنه لم يكن هناك أي تأثير للعاصفة “بيتا” على الإنتاج في المرافق التي تديرها.

وكانت “بيتا” تتحرك بسرعة 495 كيلومتراً في شرق مصب نهر ريو غراندي في الساعة العاشرة مساء (بتوقيت غرينتش)، وبسرعة 19 كيلو مترا في الساعة إلى الشمال والشمال الشرقي، وفقا للمركز الوطني للأعاصير.

وأعلن المركز الوطني للأعاصير حالة ترقب أعاصير لمعظم ساحل تكساس، محذراً من هطول أمطار غزيرة على طول الساحل الشمالي الغربي للخليج حتى يوم الأربعاء.

وبذلك يصبح “بيتا” ثالث إعصار لخليج المكسيك في أقل من شهر، بعد “لورا” و”سالي”. فقد اجتاح الاعصار “سالي” الجانب الأوسط والشرقي من الخليج، وضرب ولاية ألاباما يوم الأربعاء مصحوباً برياح بلغت سرعتها 170 كم/ساعة.

وفي 25 أغسطس/آب الماضي، ضرب إعصار “لورا” جنوب غرب لويزيانا مصحوباً برياح بلغت سرعتها 150كم/الساعة.

وظلت 37 منصة يوم الجمعة دون موظفين، مع خفض إنتاج النفط بمقدار 396 ألفاً و554 برميلاً يومياً، والغاز الطبيعي بمقدار 435 مليون قدم مكعب يومياً في أعقاب إعصار “سالي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى