أخبار النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

أوروبا تعاني تخمة معروض الديزل

مخزون الديزل ارتفع بشكل تجاوز كل التوقعات في الولايات المتحدة.

تواجه أوروبا، أحد أكبر مستهلكي الديزل في العالم، تخمة كبيرة في الديزل؛ بسبب ضعف الطلب، وهذا يؤثر بدوره على قدرة مصافي التكرير في المنطقة على الاستمرار في العمل.

وتتجه هوامش أرباح الديزل الأوروبية إلى الانخفاض مرة أخرى بعد أن سجلت انتعاشًا متواضعًا في يوليو/تموز، وفقًا للبيانات الصادرة عن مزود المؤشر القياسي أس أند بي جلوبال بلاتس.

وكانت هوامش التكرير قد وصلت إلى أدنى مستوياتها القياسية في ذروة جائحة فيروس كورونا المستجد في أبريل/نيسان ومايو/أيار.

وقال حيال أحمد زاده، كبير المسؤولين التجاريين في شركة سوكار التجارية الأذربيجانية لرويترز: "يمثل زيت الغاز (والديزل) 40-50% من إنتاج التكرير؛ لذا يجب أن يكون مربحًا، وإلا فإن المصافي تحرق السيولة ويجب إغلاقها".

وقال إن السوق الورقية تُظهر أن بعض التجار يتوقعون أن تنخفض أرباح الديزل إلى ما يقرب من الصفر أو حتى إلى السلبية، وهو أمر غير مسبوق.

وقال: "هناك الكثير من المصافي للطلب الحالي"، مضيفاً أن بعضها لن يكون قادراً على العمل بهذه المستويات لفترة أطول.

توقف الانتعاش

أسهم تخفيف عمليات الإغلاق في أوروبا في تعزيز الطلب على الديزل، إلا أن هذا الانتعاش توقف في بعض الدول.

ووفقًا لتوزيع الوقود الإسباني الرائد CLH، كانت شحنات الديزل لشهر أغسطس/آب للسوق المحلية أقل بنحو 9% من مستويات يوليو/تموز عند 2 مليون متر مكعب.

وتُظهر البيانات الأولية من وزارة الأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية في بريطانيا، أنه في الأسابيع الأربعة الماضية، توقف الانتعاش الذي بدأ في منتصف أبريل/نيسان في الطلب على وقود الطرق.

كما يعاني سوق الديزل ارتفاع المخزونات.

وفقًا لشركة فورتيكسا لتحليلات النفط، فإن أوروبا تمتلك الآن الحصة الأكبر من مخازن المقطرات (والتي تتضمن الديزل) المتوسطة العالمية على مستوى العالم.

في الوقت نفسه، ارتفعت الواردات إلى أوروبا من مناطق أخرى في أغسطس/آب، وفقًا لبيانات فورتيكسا.

وقال كبير الاقتصاديين في ترافيجورا، سعد رحيم، لـ "رويترز": "مخزون الديزل ارتفع بشكل تجاوز كل التوقعات في الولايات المتحدة".

وتخطط بعض مصافي التكرير الأميركية للاستمرار في معدلات التشغيل المنخفضة لإدارة التخمة؛ بسبب ارتفاع مستويات المخزون وانخفاض الطلب.

مخزونات ضخمة في آسيا

وقالت شركة جي بي سي إنرجي: "يمكن رؤية ضعف نواتج التقطير المتوسطة في جميع المناطق، حيث تضررت آسيا بشدة نظرًا لباعها الطويل في إنتاج زيت الغاز/الديزل ووقود الطائرات".

وقال رحيم إن مخزونات شركات التكرير المستقلة في الصين من الديزل/زيت الغاز تناهز ثلاثة أضعاف مستوياتها الطبيعية.

وأضاف: "تحتاج إما إلى طلب قوي أو أن تنخفض عمليات المصافي".

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى