أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

وزير النفط العراقي: قطاع الاستكشاف يحقّق طفرات نوعيّة كبيرة

قال وزير النفط العراقي، إحسان عبدالجبار: إن قطاع الاستكشاف النفطي حقّق طفرات نوعيّة كبيرة في مجال المسح الزلزالي بطريقة ثنائي وثلاثي الأبعاد، “وكانت نتائج تلك المسوحات كبيرة ومؤثّرة، من حيث رفع حجم الاحتياطي النفطي للعراق”.

وأشار إلى حرص الوزارة على الاهتمام بقطاع الاستكشاف النفطي، وفق الأساليب والتقنيات الحديثة، لأهمّيته في تعزيز معدّلات الاحتياطي النفطي والغازي في البلاد.

جاء ذلك، خلال ترؤسه، اليوم الإثنين، اجتماعًا حضره وكيل الوزارة لشؤون التصفية، الدكتور حامد يونس، ومدير عامّ شركة الاستكشافات النفطية، نشوان محمد نوري، وعدد من المديرين، وقيادات الشركة.

وأشاد الوزير بجهود العاملين في الشركة، وحثّهم على بذل مزيد من الجهود في مجال المسح الزلزالي، وعمليات الاستكشاف الأخرى، مؤكّدًا مواكبة التطوّر العالمي على الصعيدين الفنّي والإداري، وأهمّية إنشاء بنك معلومات وطني يتضمّن قاعدة معلومات وبيانات لنشاط وفعاليات القطاع النفطي، ومنها الشركات الاستخراجية، واعتماده مشروعًا وطنيًا يهدف إلى التخطيط السليم من أجل الاستثمار الأمثل للثروة الوطنية.

بدوره، قال نشوان محمد نوري: إن الشركة تعمل على إنشاء قاعدة بيانات ومعلومات متكاملة، وفقًا للأساليب الحديثة، مشيرًا إلى تنفيذ برامج تدريبية لقيادات هيئة المعالجة وتقنية المعلومات، لهذا الغرض، فضلًا عن انتشار واسع للفرق الزلزالية في عدد من المواقع الاستكشافية بالمحافظات.

  • العراق يخطّط لزيادة إنتاج النفط من مصافي الشمال

كان الوزير قد تفقّد، أمس الأحد، مصفاتي القيارة بمحافظة نينوي، والصمود في بيجي بمحافظة صلاح الدين، للاطّلاع على سير تنفيذ مشروعات الإعمار والتأهيل

وأكّد إحسان عبدالجبار، أن خطط الوزارة تهدف إلى زيادة الإنتاج من مصافي الشمال لـ 280 ألف برميل يوميًا.

وقال: “في ضوء تراجع أسعار النفط، والصعوبات التي تواجه الاقتصاد العراقي، فإن الوزارة تعوّل كثيرًا على قطاعات المصافي والغاز والصناعات البتروكيمياوية، وتعدّها ركيزة اقتصادية لاستدامة وتعزيز التنمية الوطنية”، مشيرًا إلى إعداد الخطط التي تحقّق هذا الهدف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى