التقاريرتقاريرسلايدر الرئيسيةكهرباء

معدّل نموّ غير مسبوق للسيّارات الكهربائية في أوروبّا

اتّحاد صناعة السيّارات ينفّذ شبكة محطّات شحن سريع

ارتفعت الحصّة السوقيّة للسيّارات الكهربائية في أوروبّا، ولم تتأثّر، سواء في فترة تفشّي فيروس كورونا المستجدّ (كوفيد -19)، أو حتّى مع انخفاض المبيعات الإجمالية للسيّارات، خلال الربع الثاني من العام الجاري، وفقًا لما اظهرته بيانات الصناعة اليوم الخميس.

وتعدّ الحصّة السوقيّة مهمّة، لأن شركات صناعة السيّارات يُحكَم عليها من خلال متوسّط أسطولها، في ظلّ قيود جديدة صارمة على انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، التي تدخل حيّز التنفيذ الكامل، في العام المقبل.

وتعني القيود الجديدة -التي تهدف إلى مكافحة الاحترار العالمي- أن شركات صناعة السيّارات لابدّ أن تصنع وتبيع المزيد من السيّارات منخفضة الانبعاثات.

وتأتي الأرقام الجديدة، في الوقت الذي تكثّف فيه شركات صناعة السيّارات، من إنتاج السيّارات الكهربائية تحت الضغط، لتلبية حدود الانبعاثات الجديدة الصارمة، في العام المقبل.

وارتفعت حصّة السيّارات التي تُفرَض رسوم عليها إلى 7.2 %، في الفترة من أبريل/نيسان إلى يونيو/حزيران، من 6.8%، في الربع الأوّل، وفقًا لأرقام الرابطة الأوروبّية لمصنّعي السيّارات.

وانخفضت مبيعات السيّارات التي يمكن فرض رسوم عليها، إلى 129 ألف سيّارة، من 167 ألف سيّارة، لكن سوق السيّارات عمومًا انكمشت أكثر من ذلك، بأكثر من 50% لكلّ من السيّارات التي تعمل بالديزل والبنزين.

وكان استخدام السيّارات الكهربائية بطيئًا، حتّى هذا العام، بسبب المخاوف بشأن النطاق وأماكن الشحن وارتفاع الأسعار.

ومع ذلك، تراجعت أسعار البطّاريات، كما يقوم اتّحاد لصناعة السيّارات ببناء شبكة من محطّات الشحن السريع على الطرق السريعة.

الحكومات تزيد من الإعانات

كما زادت الحكومات من الإعانات المقدّمة لمبيعات السيّارات الكهربائية، بجزء من برامج التحفيز الاقتصادي لتخفيف حدّة الأوبئة.

وانخفضت حصّة مبيعات سيّارات الديزل إلى 29.4% من 31.3%، في الفترة نفسها من العام الماضي.

وقال لوسيان ماتيو، محلّل التنقّل الإلكتروني، في تصريحات صحفية: “على الرغم من الوباء، فإن مبيعات السيّارات الكهربائية تنمو بمعدّل غير مسبوق.. و2020 هو عام السيّارة الكهربائية في أوروبّا”.

وفي الصين، أدّى انخفاض الدعم إلى تباطؤ مبيعات السيّارات الكهربائية، في أواخر العام الماضي، لكن الحكومة تمضي قُدمًا نحو تلبية متطلّبات المزيد من السيّارات منخفضة الانبعاثات، على المدى الطويل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى