أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

توقّعات بارتفاع الطلب على النفط لـ3.7 مليون برميل يوميًا في 2021

غولدمان ساكس: برنت ربّما يصل إلى 65 دولارًا للبرميل

توقّعت مؤسّسة غولدمان ساكس للخدمات المصرفية – من أشهر المؤسّسات في الولايات المتّحدة والعالم- ارتفاع الطلب على النفط إلى 3.7 مليون برميل يوميًا، بدءًا من يناير/كانون الثاني، إلى أغسطس/آب 2021.

ورغم ذلك، توقّعت انخفاض الصادرات، العام المقبل، خاصّةً أنّه من المرجّح أن تُبقي “أوبك+” على حصصها للإنتاج دون تغيير، في النصف الثاني من 2020، في حين يظلّ تعافي نشاط النفط الصخري محدودًا.

يُذكر أن وكالة الطاقة الدولية توقّعت -في تقرير، أصدرته بتاريخ 13 أغسطس/آب الجاري- ارتفاع متوسّط الطلب العالمي على النفط، بمقدار 5.2 مليون برميل يوميًا، إلى 97.1 مليون برميل يوميًا، في 2021.

وتوقّعت غولدمان ساكس -في تقرير اليوم الإثنين، وفق رويترز- ارتفاع أسعار خام برنت في 2021، بفضل شحّ أكبر في سوق النفط، مع اكتساب التعافي الاقتصادي من الركود الناجم عن فيروس كورونا (كوفيد -19)، زخمًا، بفضل احتمال التوصّل للقاح.

وقالت المؤسّسة: إن أسعار برنت قد ترتفع إلى 65 دولارًا للبرميل، في الربع الثالث من 2021، بينما تُسّجل في المتوسّط 59.40 دولارًا، خلال العام.

وتابعت: “من المهمّ لصمود الأسعار في السوق الفورية، رغم توقّف السحب من المخزونات، هذا الصيف، الصعود المستمرّ في أسعار العقود طويلة الأمد، ما يعكس تحسّن توقّعات النموّ، العام المقبل”.

تقرير أوبك

توقّعت أوبك، في 12 أغسطس/آب الجاري، ارتفاع الطلب العالمي على النفط بنحو 7 ملايين برميل يوميًا، في 2021، بعد انخفاضه بمقدار 9.1 مليون برميل، العام الجاري.

ويتّضح من تفاصيل التقرير الشهري لـ”أوبك”، أن أوبك تنظر إلى أسواق النفط بحذر شديد، حيث إن تقديرات الطلب منخفضة نسبيًا، بينما الزيادة في إنتاج دول خارج أوبك أكبر ممّا يتوقّعه الكثيرون.

وتعافت أسعار برنت بقوّة، منذ أن هوَت لأقلّ مستوى فيما يزيد عن 20 عامًا، في أبريل/نيسان الماضي، بفضل تخفيضات إنتاج منظّمة البلدان المصدّرة للبترول وحلفائها “أوبك+”، ومع بدء الكثير من الاقتصادات تخفيف إجراءات العزل العامّ.

وقلّصت “أوبك+” حجم تخفيضات الإنتاج إلى 7.7 مليون برميل يوميًا، في أغسطس/آب، من مستوى قياسي عند 9.7 مليون برميل يوميًا، أي ما يعادل 10% من الإمدادات العالمية، بين مايو/أيّار ويوليو/تمّوز 2020، للمساعدة في تحقيق توازن بين العرض والطلب المنهار.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى