التقاريرتقاريرسلايدر الرئيسيةنووية

مستوى قياسي لإنتاج الطاقة النووية.. وتقرير دولي: توفّر 10% من الطلب على الكهرباء

100 محطّة قيد التنفيذ

كشف تقرير أداء الرابطة النووية العالمية، لعام 2020، عن وصول إنتاج الطاقة النووية إلى مستوى قياسي، في 2019، حيث بلغ الإنتاج 2657 تيراواط/ساعة، وهو ما يكفي لتلبية أكثر من 10% من الطلب العالمي على الكهرباء.

وأوضح التقرير، الذي صدر أمس الثلاثاء، أن هناك حاجة إلى اتّخاذ إجراءات الآن، لبدء أكثر من 100 مشروع جديد لبناء المفاعلات، وتوفير العديد من فرص العمل التي تعزّز الاقتصادات، وتُسهم بشدّة في مستقبل الطاقة النظيفة.

وكان النموّ قويًّا بشكل خاصّ في آسيا، حيث ارتفعت مساهمة الطاقة النووية بنسبة 17%، في عام 2019، وزادت الصين أكثر من ثلاثة أضعاف توليد الطاقة النووية في 6 سنوات، من 105 تيراواط/ساعة، عام 2013، إلى 330 تيراواط/ساعة، في 2019، وهي مسؤولة الآن عن أكثر من نصف المحطّات النووية في آسيا.

ومع استمرار أداء المفاعلات في التحسّن، فإن وتيرة الشركات الناشئة الجديدة في مجال الطاقة النووية تحتاج إلى زيادة، لتحقيق هدفها في الصناعة النووية.

وبدأت 6 مفاعلات، تبلغ طاقتها الإجمالية 5.2 غيغاواط، في توفير الكهرباء، مقارنةً بمتوسّط هدف سنوي، للفترة 2016-2020، قدره 10 غيغاواط.

وقالت المديرة العامّة للرابطة النووية العالمية، أغنيتا رايزينغ: إنّه “على الصعيد العالمي، هناك أكثر من 100 مشروع بناء نووي جديد جاهزة للبدء، من شأنه أن يولّد الآلاف من فرص العمل في أثناء البناء، ومئات من فرص العمل، خلال 60 عامًا أو أكثر من التشغيل”.

ومن شأن هذه الإحصاءات أن تساعد في المساهمة في خطط الانتعاش الاقتصادي، وتوفير الكهرباء النظيفة والموثوقة اللازمة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأضافت “رايزينغ”، إن 6 مفاعلات انطلق تنفيذها، عام 2019، بدأت 4 منها العمل، ومفاعل في كوريا الجنوبية، وآخر في روسيا، ومفاعلان في الصين، وبالإضافة إلى ذلك، بدأ مفاعلان صغيران في أوّل محطّة نووية عائمة بُنيت لهذا الغرض في العالم.

وانخفض إنتاج الطاقة النووية بشكل جزئي في أميركا الشمالية وفي أوروبّا الغربية والوسطى، لكنّه ارتفع في إفريقيا وآسيا وأميركا الجنوبية وأوروبّا الشرقية وروسيا.

وارتفع متوسّط عامل القدرة العالمية للمفاعلات المولّدة للكهرباء، في عام 2019، من 79.8 % إلى 82.5 %.

وحقّق أكثر من ثلثي المفاعلات في العالم عامل قدرة أكبر من 80 %، وهذا يحافظ على التحسّن الكبير الذي حدث منذ السبعينات، عندما حقّق أقلّ من 30 % هذا المستوى من الأداء.

وأوضح التقرير، أن 5 مفاعلات نووية، بلغ عمرها التشغيلي 50 عامًا، في 2019، وجرى إغلاق 13 مفاعلًا، في عام 2019، و4 في اليابان لم يتمّ إنشاؤها، منذ عام 2011، وأُغلِقت ثلاثة مفاعلات بسبب سياسات التخلّص التدريجي في كوريا الجنوبية وألمانيا وتايوان.

وأضاف التقرير، إنّه تمّ بناء 5 مفاعلات عام 2019، تتضمّن اثنين في الصين، ومفاعلًا في كلّ من إيران وروسيا والمملكة المتّحدة.

وكان متوسّط وقت بناء المفاعلات، التي تبدأ في عام 2019، هو 117 شهرًا، وهذا أعلى من المتوسّط الذي تحقّق منذ عام 2001، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن غالبية المفاعلات التي دخلت الخدمة، في عام 2019، هي الأولى من نوعها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى