أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

أوبك+ تدعو للالتزام التامّ بتخفيضات إنتاج النفط.. وترى مؤشّرات على تحسّن السوق

نسبة التزام دول أوبك+ تفوق 95% خلال يوليو

دعا اجتماع أوبك+، اليوم الأربعاء، إلى الالتزام التامّ بتخفيضات إنتاج النفط، وذلك بعد أن أظهرت بيانات إنتاج النفط الخام لشهر يوليو/تمّوز الماضي، للدول الأعضاء في أوبك+، التزامًا يصل إلى 95%، وتصل نسبة الالتزام إلى نحو 97%، عند النظر في مستويات إنتاج المكسيك، مع بعض المؤشّرات على تحسّن السوق تدريجيًا.

وانطلق، مساء اليوم الأربعاء، الاجتماع الـ21 للجنة المراقبة الوزارية المشتركة لمجموعة أوبك+، برئاسة الأمير عبد العزيز بن سلمان، وزير الطاقة في المملكة العربية السعوديّة، والرئيس المشارك ألكسندر نوفاك، وزير الطاقة الروسي.

واستعرضت اللجنة التقرير الشهري الذي أعدّته اللجنة الفنّية، بالإضافة إلى تطوّرات سوق النفط العالمية، منذ اجتماعها الأخير، في 15 يوليو/تمّوز 2020. كما نظرت اللجنة في آفاق السوق، خلال النصف الثانى من العام الجاري، وتوقّعات 2021.

وشدّدت اللجنة على المساهمة الإيجابية المستمرّة لقرار اتّفاق خفض إنتاج النفط في دعم إعادة التوازن لسوق النفط العالمي، الذي تقرّر في الاجتماع الوزاري العاشر (غير العادي) لأوبك وغير الأعضاء في منظّمة أوبك، في 12 أبريل/نيسان 2020، لخفض الإنتاج العالمي للنفط.

وبدأ اتّفاق خفض الإنتاج بين دول أوبك+، مطلع شهر مايو/أيّار الماضي، بتخفيض نحو 9.7 مليون برميل يوميًا، أو ما يعادل نحو 10% من إجمالى الإنتاج العالمي، لتقليض تخمة المعروض، وضبط أسعار النفط التي انخفضت إلى مستوى متدنٍّ، دون الـ 16 دولارًا للبرميل.

ومنذ مطلع شهر أغسطس/آب الجاري، بدأت دول أوبك+ في تخفيف قيود الإنتاج، حيث يصل حجم التخفيض إلى نحو 7.7 مليون برميل يوميًا.

نسبة التزام دول أوبك+

اطّلعت اللجنة على بيانات إنتاج النفط الخام، لشهر يوليو/تمّوز 2020، والتي أظهرت التزامًا يصل إلى 95%، خلال شهر يوليو/تمّوز الماضي، بين الدول المشاركة في الاتّفاق، وتصل نسبة الالتزام إلى نحو 97%، عند النظر في مستويات إنتاج المكسيك.

وأكّدت اللجنة -من جديد- على ضرورة التزام جميع الدول المشاركة في اتّفاق أوبك بلس، وتعويض أيّ نقص في الامتثال، من خلال خطط التعويض، التي سيجري تنفيذها خلال شهري أغسطس/آب، وسبتمبر/أيلول 2020.

وأكّدت اللجنة أن تحقيق التزام  بنسبة 100% من جميع الدول المشاركة في الاتّفاق، أمر مهمّ وحيوي، للمساعدة في تحقيق استقرار طويل الأمد في سوق النفط.

ورحّبت اللجنة بمشاركة أنغولا، مشدّدةً على ضرورة الوصول إلى نسبة الالتزام المقرّرة في اتّفاق أبريل/نيسان 2020.

تحسّن سوق النفط

أكّدت اللجنة على أن هناك بعض المؤشّرات على تحسّن السوق تدريجيًا، بما في ذلك المخزون النفطي، خلال يوليو/تمّوز 2020، بالإضافة إلى تقليص الفجوة بين العرض والطلب العالميّين على النفط.

وعلى الرغم من ذلك، فإن اللجنة قالت، إن الانتعاش أبطأ ممّا كان متوقّعًا، مع تزايد مخاطر تفشّي موجة ثانية من فيروس كورونا المستجدّ، وقالت، إن هشاشة السوق، وأوجه عدم يقين، كبيرة، خاصّةً المرتبطة بالطلب على النفط.

اجتماع أوبك+ القادم

ومن المقرّر عقد الاجتماعات القادمة للّجنة الوزارية المشتركة، في 16 – 17 سبتمبر/أيلول 2020، على التوالي.

ويجري تداول خام برنت قرب أعلى مستوى، في 5 أشهر تقريبًا، عند ما يزيد عن 45 دولارًا للبرميل، وزاد سعره إلى مثلي مستواه، منذ أن بلغ أدنى مستوى في 21 عامًا دون 16 دولارًا للبرميل، في أبريل/نيسان، بمساعدة من اتّفاق أوبك+.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى