أخباررئيسيةعاجلنفط

ألمانيا تطالب بالإنهاء الفوري لحصار حقول النفط الليبيّة

ناقشت ألمانيا أزمة حقول النفط الليبيّة وعودتها للعمل من جديد، مع رئيس المؤسّسة الوطنية للنفط في ليبيا، مصطفى صنع الله، وذلك في أحدث تطوّرات للأزمة هناك.

وقال مصطفى صنع الله: إن وزير الخارجية الألماني، هيكو ماس، أكّد الحاجة إلى نهاية فورية لإغلاقات المنشآت النفطية في ليبيا، وذلك في أثناء اجتماع بينهما في طرابلس، أمس الإثنين.

وقالت المؤسّسة الوطنية، في بيان صحفي: إن “صنع الله” اجتمع مع “ماس”، وناقشا الأضرار الاقتصادية والبيئية للإغلاقات النفطية.

وأضاف البيان، إن ماس أكّد “الحاجة إلى الإنهاء الفوري للحصار، ودعم ألمانيا لجهود المؤسّسة الوطنية للنفط، بهدف إعادة الإنتاج”.

وأوقفت قوّات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) صادرات النفط، منذ يناير/ كانون الثاني، لتوقف بذلك معظم الإنتاج، وتؤدّي لامتلاء صهاريج التخزين، وهو ما خفض تدريجيًا إنتاج البلاد من الخام إلى أقلّ من 100 ألف برميل يوميًا، من قرابة 1.2 مليون برميل يوميًا.

السفارة البريطانيّة تعرب عن قلقها

في يوليو/تمّوز الماضي، وفي سياق الرفض الأوروبّي لحصار المنشآت النفطية في ليبيا، أعربت السفارة البريطانيّة لدى ليبيا، عن قلقها من “استمرار إغلاق الموانئ النفطية“، داعيةً إلى ضرورة السماح للمؤسّسة الوطنية للنفط باستئناف الإنتاج دون عوائق، و”عدم توظيف قطاع الطاقة بمثابة ورقة مساومة سياسية”.

وجدّدت السفارة، في بيان نشرته على صفحتها في “فيسبوك”، التأكيد على دعم بريطانيا للمؤسّسة الوطنية للنفط بـ”وصفها شركة النفط المستقلّة الوحيدة في ليبيا، المكلّفة بإدارة النفط الليبي”، قائلةً: “يجب السماح للمؤسّسة الوطنية باستئناف الإنتاج دون عوائق، لصالح جميع الليبيّين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى