أخبار النفطرئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

بريطانيا تبدي قلقها من استمرار إغلاق المنشآت النفطية في ليبيا

أعربت السفارة البريطانية لدى ليبيا عن قلقها من "استمرار إغلاق الموانئ النفطية، والتقارير التي تُفيد بالتدخل الأجنبي في حقول النفط الليبية"، داعية إلى ضرورة السماح للمؤسسة الوطنية للنفط باستئناف الإنتاج دون عوائق، و"عدم توظيف قطاع الطاقة كورقة مساومة سياسية".

وجددت السفارة في بيان نشرته على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" اليوم السبت، التأكيد على دعم بريطانيا للمؤسسة الوطنية للنفط بـ"اعتبارها شركة النفط المستقلة الوحيدة في ليبيا المكلفة بإدارة النفط الليبي"، قائلة: "يجب السماح للمؤسسة الوطنية باستئناف الإنتاج دون عوائق، لصالح جميع الليبيين".

ولفت البيان إلى أن "هناك تقارير مُقلقة حول تدخل المرتزقة الأجانب، في حقل الشرارة النفطي، وشدد في هذا السياق على أن "عسكرة قطاع الطاقة الليبي أمر غير مقبول ويُهدد بالمزيد من الضرر".

ودعت السفارة البريطانية جميع الأطراف إلى المشاركة الفعّالة في الحوار السياسي بقيادة الأمم المتحدة، ولكنها حذرت من أن "التدخل الأجنبي يعمل على تقويض هذه الجهود".

وأشار البيان إلى تسبب الانخفاض القسري في إنتاج النفط بخسائر تجاوزت الستة مليارات دولار منذ يناير/كانون الثاني الماضي، إلى جانب عواقب اقتصادية سلبية على الشعب الليبي، علاوة على أضرار للبنية التحتية للمنشآت النفطية في ليبيا.

ولفتت السفارة إلى أن قطاع الطاقة الليبي يعد مصدرًا أساسيًا وذو أهمية للتعافي وإعادة الإعمار بعد الصراع، بصفته المصدر الرئيسي للدخل في ليبيا.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى