أخباررئيسيةمتجددة

الفلبين تدعم استخدام الطاقة المتجدّدة في قطاع الزراعة

بعد إبرام شراكة لمدّة 10 سنوات

محمد فرج

أبرمت وزارتا الزراعة والطاقة في الفلبين، شراكة مدّتها 10 سنوات، لتنفيذ برنامج للطاقة المتجدّدة في قطاع الزراعة ومصائد الأسماك.

يُعزّز البرنامج استخدام مصادر الطاقة المتجدّدة الفعّالة، من حيث التكلفة، مثل الطاقة الشمسية، طاقة الرياح، الطاقة المائية، والطاقة الحرارية الأرضية صغيرة الحجم، وأيضًا الكتلة الحيوية لتوليد الوقود والطاقة.

وتساعد الشركة على خفض تكلفة الإنتاج في الزراعة ومصائد الأسماك، وتسريع عملية تحديث ومكننة القطاع، لتحقيق  الأمن الغذائي وحماية البيئة والتنمية المستدامة.

وبحسب الاتّفاق، من المقرّر التوسّع في تنفيذ برامج ومشروعات تكنولوجيات الطاقة المتجدّدة القائمة، مثل نظام الري الذي يعمل بالطاقة الشمسية، والكتلة الحيوية، والطاقة الحرارية الأرضية الصغيرة لقطاع صيد الأسماك الزراعي.

السماح للأجانب بتملّك مصادر الطاقة المتجدّدة بنسبة 100%

قال وزير الطاقة الفلبيني ألفونسو كوزي، إن وزارته تبحث إمكان السماح للأجانب بامتلاك مصادر الطاقة المتجدّدة بنسبة 100%، من خلال إصدار إخطار أو تقديم مشروع قانون إلى الكونغرس، حسبما أفادت وكالة بلومبرغ للأنباء.

وأضاف كوزي، إن القواعد الحاليّة تتطلّب امتلاك المواطن الفلبيني ما لايقلّ عن 60% من مصادر الطاقة المتجدّدة، لكن معظم التقنيات المتجدّدة مملوكة لأجانب.

ودعا الوزير الشركات إلى التركيز على الطاقة الحرارية الأرضية والطاقة الكهرومائية، اللتين أثبتتا إمكان الاعتماد عليهما، قبل الاتّجاه إلى المصادر الأخرى “التي قد تكون أكثر تكلفة بالنسبة للمستهلكين”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى