أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلغاز

تركيا تستأنف أعمال الحفر والتنقيب شرق المتوسط

استأنفت تركيا عمليات الحفر والتنقيب عن النفط والغاز، في شرق المتوسط، لتعود التوترات من جديد مع اليونان ومصر وقبرص.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الجمعة، أن تركيا استأنفت عمليات الحفر والتنقيب عن النفط في شرق المتوسط، وذلك بعد توقف دام أيام، توقع محللون وخبراء خلالها تزايد الضغوط على أنقرة للعدول عن موقفها.

وفي تموز/يوليو، قررت أنقرة أن تعلق -مؤقتاً- عملياتها للتنقيب عن الطاقة في شرق المتوسط لاستئناف الحوار مع أثينا، بعد طلب من المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وقال أردوغان في حديث له أمس، إنه “على الرغم من خطط تركيا وقف أعمال الحفر لمدة ثلاثة إلى أربعة أسابيع، فإنه لا يمكن الوثوق في اليونان”.

وقالت وزارة الخارجية المصرية إن اليونان ومصر وقعتا يوم الخميس اتفاقا لترسيم الحدود البحرية في القاهرة، بما يحدد المنطقة الاقتصادية الخالصة لعمليات الحفر والتنقيب عن النفط والغاز في شرق المتوسط.

ووصف أردوغان الاتفاق بأنه “باطل ولاغٍ”، مضيفا أنه” “لا القاهرة ولا أثينا لهما الحق في التنقيب في تلك المنطقة”.

وكانت تركيا وحكومة طرابلس المعترف بها دوليا في ليبيا، قد وقعتا العام الماضي اتفاقاً مشابهاً لرسم الحدود البحرية في المنطقة.

وتركيا واليونان العضوان في حلف شمال الأطلسي “الناتو” على خلاف منذ مدة طويلة بشأن عمليات التنقيب عن النفط والغاز في المنطقة.

وتشدد أثينا على أن الجرف القاري هو منطقتها الخالصة لوجود جزرها، التي تجادل تركيا بشأنها، قائلة إن الجزر على بعد 580 كيلومترا من البر الرئيسي. وحُذرت اليونان من قبل تركيا من إرسال سفن استكشافية إلى المنطقة.

وأثار إعلان تركيا عزمها القيام بعمليات تنقيب عن النفط والغاز، قبالة سواحل قبرص، القلق لعدّة أطراف، تضمّ مصر وأميركا والاتّحاد الأوروبّي؛ إذ رأت الولايات المتّحدة أنّها عمليات “استفزازية، تثير التوتّرات في المنطقة”، وفرض الاتّحاد الأوروبّي عقوبات على أنقرة، بتعليق أيّ اجتماعات رفيعة المستوى بين الجانبين.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى