أخبارسلايدر الرئيسيةعاجلغاز

ديليك الاسرائيلية تقترض 2.2 مليار دولار لتطوير حقل لوثيان للغاز

أعلنت شركة ديليك الإسرائيلية للحفر، اليوم الأربعاء، عن أكبر طرح في قطاع البُنية التحتيّة بالسوق العالمية، منذ انتشار فيروس كورونا (كوفيد – 19)، ومن أكبرها قاطبةً، في 2020.

وأكّدت “ديليك” أنّها ستدفع ​​متوسّط فائدة 6.28%، في إصدار سندات دولية، قيمتها 2.25 مليار دولار، لمساعدتها في تمويل تطوير مشروع لوثيان للغاز الطبيعي، قبالة ساحل إسرائيل على البحر المتوسّط.

وقالت، إن الطلب على إصدار السندات- المقسّم إلى أربع شرائح، من المتوقّع أن تُستحقّ في 2023 و2025 و2027 و2030 – وصل إلى سبعة مليارات دولار، مع جمع ما يزيد عن 90% من المبلغ من مستثمرين عالميّين.

ويبدأ تداول السندات في الأسواق الدولية وبورصة تل أبيب، خلال الأيّام القليلة المقبلة، وتعمد “ديليك” بعد الطرح إلى إعادة شراء ما يصل إلى 50 مليون دولار من سنداتها القائمة، بما في ذلك تلك المستخدمة لتمويل مشروع غاز تمار الأصغر.

بدأ حقل لوثيان الإسرائيلي -الذي تبلغ كلفته 3.6 مليار دولار، والذي تشترك في ملكيّته مع ديليك شركتا نوبل إنرجي، ومقرّها تكساس، وريشيو أويل- الإنتاج في أواخر 2019، حيث يزوّد إسرائيل ومصر والأردن بالغاز.

“ديليك” تخسر 311 مليون شيكل

سجّلت “ديليك” خسارة كبيرة، في الربع الأخير من العام الماضي، ووجّه مدقّقو حساباتها تحذيرًا “للقلق المستمرّ” للشركة، بسبب تأثير اندلاع فيروس كورونا، والانخفاض الحادّ في أسعار النفط في نيسان / أبريل الماضي.

وقالت ديليك المثقلة بالديون -والتي اشترت، العام الماضي، حقول النفط والغاز البريطانيّة في بحر الشمال، التابعة لشركة شيفرون، مقابل ملياري دولار-، إنّها خسرت 311 مليون شيكل (89 مليون دولار)، في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2019، مقارنةً بخسارة قدرها 219 مليون دولار، في عام 2018، مع اتّساع نفقات التمويل،حسبما ذكرته رويترز.

وتُجري ديليك -التي تضرّرت أسعار أسهمها وسنداتها بشدّة، هذا العام- محادثات مع حاملي السندات والائتمانات الآخرين للتفاوض على تسوية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى