أخبارنفط

خسائر كبيرة بشركة ديليك الإسرائيلية في الربع الأوّل

لضعف "إثاكا" التابعة لها وتفشّي فيروس كورونا وانخفاض أسعار النفط

تحوّلت مجموعة ديليك الإسرائيلية إلى خسارة كبيرة، في الربع الأوّل من العام، حيث أدّى انخفاض أسعار النفط إلى تراجع في عملياتها في بحر الشمال، بحسب ما ذكرته وكالة رويترز.

وقد تضرّرت ديليك بشدّة من أزمة فيروس كورونا العالمي، وانخفاض أسعار النفط، وبيع الأصول لتهدئة حاملي السندات القلقين، وفقًا لرويترز.

وتمتلك الشركة حصصًا في أكبر حقلين بحريّين للغاز الطبيعي في إسرائيل، ووصل العائد الفصلي في صافي الإتاوات في السوق المحلّية بنسبة 88% إلى 674 مليون شيكل، “195 مليون دولار”.

كما ارتفعت الإيرادات في إيثاكا للطاقة التابعة لديليك، مدعومة بشراء حقول النفط والغاز البريطانيّة في بحر الشمال، التابعة لشركة شيفرون، في نوفمبر الماضي، بمبلغ ملياري دولار. لكن الانخفاض الحادّ في أسعار النفط في مارس/آذار أدّى إلى انخفاض غير نقدي في أصولها من النفط والغاز، بقيمة 795 مليون دولار، بعد الضرائب.

ونتيجة لذلك، سجّلت “ديليك” خسارة قدرها 2.77 مليار شيكل، مقارنةً بأرباح بلغت 290 مليون شيكل في العام السابق. وارتفعت الإيرادات إلى 2.95 بليون شيكل من بليوني شيكل.

وقالت إيثاكا للطاقة، إنّها تمضي قدمًا في خطّة الكفاءة، حيث خفضت الاستثمارات إلى النصف هذا العام، إلى 125 مليون دولار، وتنفّذ خطّة تقاعد طوعي، من المقرّر أن تكتمل بحلول نهاية الربع الثالث.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى