أخبار النفطسلايدر الرئيسيةنفط

7.6 مليار دولار تراجعا بإيرادات اكوينور النرويجية للطاقة

251 مليون دولار خسائر الربع الثاني

كشفت شركة اكوينور النرويجية للطاقة اليوم الجمعة، عن نتائج أعمالها خلال الربع الثاني من العام الحالي، والذي شهد تراجع الإيرادات نتيجة انخفاض أسعار النفط والغاز بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد.

وقالت الشركة المملوكة للدولة في بيان، إنها سجلت صافي خسائر بقيمة 251 مليون دولار خلال الفترة أبريل/نيسان – يونيو/حزيران من العام الحالي، مقارنة بصافى ربح قدره 1.48 مليار دولار فى الفترة المقابلة من العام الماضى.

كان استطلاع للرأي شمل 25 محللا قامت به إكوينور توقع خسارة تشغيلية معدلة 200 مليون دولار، وفقا لما ذكرته رويترز.

وأشارت الشركة، الواقع مقرها في مدينة ستافانجر بالنرويج، إلى تراجع إيراداتها إلى النصف على أساس سنوي لتصل إلى 7.6 مليار دولار.

وقالت الشركة، التي احتلّت المرتبة 11 بقائمة أكبر شركات النفط والغاز في العالم لعام 2013، إن أداء قويا من أنشطتها للتكرير والتداول ساهم في تعويض انخفاض أسعار النفط والغاز مما سمح للمجموعة بالتفوق على التوقعات.

وتكبدت أنشطة إكوينور الثلاثة للتنقيب عن النفط وإنتاجه وهي "إي اند بي النرويج" و"إي اند بي إنترناشونال" و"إي اند بي أمريكا" خسارة، لكن الأرباح زادت في قطاعي التكرير والتداول.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، الدار ساتره، في بيان:" نتوقع أن تستمر تقلبات السوق. يظل من غير الواضح تحديد حجم تداعيات تفشي وباء كورونا على السوق على المدى الطويل، في ظل انخفاض الطلب المحتمل وانخفاض الاستثمارات الموجهة للصناعة".

وذكرت الشركة أنها حققت 6 اكتشافات من عمليات التنقيب عن النفط والغاز والتي شملت 15 بئرا، خلال هذه الفترة، وجار تقييم بئرين آخرين.

وفي 7 مايو/آيار الماضي، أعلنت الشركة النرويجية عن تكبدها خسائر خلال الربع الأول، ويرجع ذلك إلى انخفاض أسعار النفط والغاز و"الغموض" الذي سببه تفشي وباء فيروس كورونا.

وتكبدت الشركة خسائر فصلية بقيمة 705 مليون دولار خلال الربع الممتد من يناير/كانون الثاني حتى مارس/آذار الماضيين، مقارنة بتحقيق أرباح بقيمة 1.7 مليار دولار خلال نفس الفترة من عام 2019.

وانخفضت إيرادات الربع الأول بنحو العشر لتصل إلى 15.1 مليار دولار.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى