أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةغاز

قبرص تحصل على أول محطة لاستيراد الغاز الطبيعي خلال عامين

بتكلفة 328 مليون دولار

تخطط  قبرص للانتقال إلى الغاز الطبيعي الأنظف والأرخص لتوليد الطاقة خلال عامين، خاصة بعد بدء العمل رسميا، أمس الخميس، فى بناء أول محطة لاستيراد الغاز الطبيعي، بحسب ما ذكرته أسوشيتدبرس.

وحضر الرئيس القبرصي نيكوس أناتاستياديس حفلاً للإعلان عن إطلاق المحطة التي من المتوقع أن تكون تكلفتها نحو 289 مليون يورو (327.5 مليون دولار) وتعد من أكثر مشاريع الطاقة تكلفة في البلاد.

وستضم المحطة صهريجاً تم بناؤها في سنغافورة، وتم تجديدها لتحويل الغاز الطبيعي المسال مرة أخرى إلى شكل غازي لاستخدامها في محطة الطاقة الرئيسية في قبرص.

وتعاقدت قبرص مع تحالف مكون من (هندسة خطوط أنابيب البترول الصينية) و(مترون) و(هودونغ – تشونغوا لبناء السفن) وشركة (فيلهلمسن لإدارة السفن) لاستكمال المشروع الذي يضم رصيفاً وخطوط أنابيب لنقل الغاز إلى محطة فاسيليكوس القريبة للطاقة.

ويستغرق التحالف نحو 24 شهراً لتسليم المحطة، وكانت هناك 3 محاولات لبناء محطة للغاز في العقد الماضي ولكنها لم تكتمل قبل أن توقع الحكومة القبرصية الاتفاق مع التحالف الذى تقوده الصين فى أواخر العام الماضي.

وقال الرئيس القبرصي “إن المحطة ستساعد في خفض تكاليف توليد الطاقة المعتمدة على النفط الخام في قبرص بنسبة تقدر بين 15% إلى 25% وخفض الانبعاثات الكربونية بنسبة 30%، وتسلط المحطة الضوء على أولوياتنا الاستراتيجية لتأمين وتنويع إمداداتنا من الطاقة، مع تعزيز القدرة التنافسية في سوق توليد الطاقة وتحقيق أهدافنا البيئية”.

تمويل المشروع

يشمل تمويل المشروع منحة من الاتحاد الأوروبي بقيمة 101 مليون يورو (114.5 مليون دولار) وقروضا منخفضة الفائدة من بنك الاستثمار الأوروبي والبنك الأوروبي للإنشاء والتعمير، وتسهم هيئة الكهرباء في قبرص بمبلغ 43 مليون يورو (48 مليون دولار).

وستمتلك الدولة القبرصية المحطة بالكامل. وقالت السلطات إنها ستمنح البلاد مرونة للقيام بعمليات شراء فورية للغاز المنخفض التكلفة فى السوق الدولية، بينما تسمح بالاستخدام المستقبلي للغاز الطبيعي من حقول الغاز المكتشفة فى البحر المتوسط قبالة قبرص.

وتشمل شركات الطاقة التي رخصت لها قبرص للتنقيب عن الغاز في المياه التي تتمتع فيها البلاد بحقوق اقتصادية حصرية شركة (إكسون موبيل) وشريكها (قطر للبترول)، بالإضافة إلى شركة (إيني) الإيطالية و(توتال) الفرنسية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى