أخبار الكهرباءرئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلكهرباء

"طاقة" تنجز قرض إنشاء أكبر محطّة كهرباء غازيّة في الإمارات

مع مجموعة من المصارف التجارية..4.2 مليار درهم تكلفة المشروع

خاص - الطاقة

انتهت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة"، من إتمام قرض تمويل إنشاء محطّة الفجيرة، بقدرة 2.4 غيغاواط، والبالغ تكلفتها 4.2 مليار درهم.

ويسهم في تمويل المشروع مجموعة من المصارف التجارية الدولية متعدّدة الأطراف، منها "بنك اليابان للتعاون الدولي"، و"بنك بي إن بي باريبا"، و"بنك ميزوهو"، و"مجموعة سوميتومو ميتسوي المصرفية اليابانية"، و"سوميتومو ترست بنك"، و"بنك ستاندرد تشارترد".

وقالت شركة طاقة، في بيان صحفي صادر اليوم الثلاثاء، إنّه من المتوقّع أن تبدأ المحطّة بالإنتاج الأوّلي، بحلول صيف 2022، على أن تصل إلى قدرتها الإنتاجية الكاملة بحلول صيف 2023.

وأوضح البيان أن إتمام قرض تمويل المشروع يأتي بعد توقيع اتّفاقية شراء الطاقة، واتّفاقية المساهمين في كلٍّ من مؤسّسة أبوظبي للطاقة، وشركة مياه وكهرباء الإمارات، وشركة مبادلة للاستثمار "مبادلة"، وشركة "ماروبيني" اليابانية.

وتعتمد محطّة الفجيرة على أحدث تقنيات التوربينات الغازيّة من الفئة "JAC"، التي توفّرها شركة "ميتسوبيشي لأنظمة الطاقة الثقيلة"، لتعمل بنظام يعدّ الأكثر كفاءةً في المنطقة، فور إنشائها.

أكبر محطّة كهرباء تعمل بالغاز

قال فريد العولقي -المدير التنفيذي لعمليات توليد الطاقة في شركة "طاقة"-، إن محطّة الفجيرة ستكون أكبر محطّة طاقة تعمل بالغاز في الإمارات، واستخدامها لتقنيات الدورة المركّبة المتقدّمة، يجعلها واحدة من أكثر محطّات الطاقة كفاءةً في المنطقة.

وأكّد أن الإعلان عن إنجاز صفقة تمويل هذا المشروع، سيسرّع عملية التحوّل في قطاع المياه والطاقة، في الوقت الذي تواصل فيه "طاقة" تحقيق تقدّم كبير في مشاريع البُنية التحتيّة الإستراتيجيّة في دولة الإمارات".

وقال محمد الحريمل الشامسي -مدير قطاع المرافق الحيوية في "مبادلة"-، إن إنجاز صفقة تمويل مشروع بهذا الحجم لا يعكس فقط الجدوى الاقتصادية للمشروع، بل يؤكّد قوّة الجهات المشاركة فيه، و"مبادلة" فخورة بالتعاون مع "طاقة" وشركة مياه وكهرباء الإمارات وشركة "ماروبيني" في تنفيذ هذا المشروع، الذي يعدّ من أهمّ مشاريع البُنية التحتيّة في دولة الإمارات.

وقال ساتورو هارادا -الرئيس التنفيذي للعمليات في قسم أعمال الطاقة في شركة "ماروبيني" اليابانية-، يعدّ مشروع تطوير محطة الفجيرة، سادس مشاريع إنتاج الطاقة، بنظام المنتج المستقلّ، التي تقوم الشركة بتنفيذها في دولة الإمارات العربية المتّحدة، وهو ما يؤكّد التزام الشركة بدعم استدامة قطاع الطاقة في الدولة، وتوفير مصادر موثوقة وصديقة للبيئة لإنتاج الطاقة.

ويقع مشروع محطّة الفجيرة في منطقة "قدفع" التابعة لإمارة الفجيرة، في موقع يتوسّط المحطّتين العاملتين حاليًا لتوليد المياه والكهرباء في الإمارة، وعند اكتمال المشروع، ستتمكّن المحطّة من توليد الكهرباء بما يعادل الطاقة اللازمة لـ 380 ألف منزل في الدولة، وستمتلك كلٌّ من "طاقة" و"مبادلة" حصّة 60% في المشروع، في حين ستمتلك شركة "ماروبيني" اليابانية الـ 40% المتبقّية.

إنجاز تمويل المشروع بعد صفقة الاندماج

ويأتي إنجاز صفقة تمويل مشروع إنشاء المحطّة، اليوم، بعد الإعلان عن صفقة "طاقة" الناجحة مع مؤسّسة أبوظبي للطاقة، في الأوّل من يوليو 2020، والتي أثمرت عن إنشاء ثالث أكبر شركة مدرجة في أسواق المال في دولة الإمارات، من حيث القيمة السوقية، وواحدة من أفضل 10 شركات مرافق في منطقة أوروبّا والشرق الأوسط وإفريقيا، من حيث الأصول المنظّمة. وبموجب هذه الصفقة، جرى نقل أغلبية أصول توليد الكهرباء والمياه، وتوزيعها من مؤسّسة أبوظبي للطاقة إلى "طاقة".

وتعدّ الصفقة مرحلة جديدة في مسيرة شركة "طاقة"، عن طريق اندماج محفظة أصول متنوّعة لشركتين، لتكون ضمن شركة واحدة أقوى، ويكون تحويل تلك الملكية مقابل إصدار الأخيرة 106.37 مليار سهم جديد لصالح مؤسّسة أبوظبي للطاقة.

23 غيغاواط قدرات نفّذتها"طاقة"

تأسّست شركة أبوظبي الوطنية للطاقة "طاقة" عام 2005، وهي مجموعة متنوّعة من شركات المرافق والطاقة، يقع مقرّها في أبوظبي، ومدرجة في سوق أبوظبي للأوراق الماليّة.

وتمتلك شركة "طاقة" حاليًا قدرة إنتاجية تصل إلى 23 جيجاواط من الكهرباء عالميًا، و916 مليون جالون يوميًا من المياه المُحلّاة، منها 1.4 غيغاواط من الكهرباء المولّدة من مصادر الطاقة المتجدّدة.

وتضمّ الشركة ما يقارب 4.4 جيجاواط من الكهرباء، و200 مليون جالون يوميًا من المياه قيد التطوير، منها 2 جيجاواط من الكهرباء المولّدة من مصادر الطاقة المتجدّدة.

وتضمّ قائمة أصول الشركة الآن، 12 محطّة لتوليد الطاقة وإنتاج المياه في الإمارات، وهي الشركة الوحيدة في أبوظبي المسؤولة عن نقل وتوزيع المياه والطاقة، كما تمتلك "طاقة" أصولًا في كلٍّ من كندا، وغانا، والهند، والعراق، والمغرب، وهولندا، وعُمان، والمملكة العربية السعودية، والمملكة المتّحدة، والولايات المتّحدة الأميركية.

 

 

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى