أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

واردات الصين من النفط السعودي ترتفع لأعلى مستوى الشهر الماضي

ارتفعت واردات الصين من النفط الخام السعودي إلى أعلى مستوى على الإطلاق في مايو/ أيّار، مقارنةً مع مستواها قبل عام، واقتنصت شركات التكرير الوقود رخيص الثمن، بينما احتفظت المملكة بمكانتها، كونها أكبر مورّد لأكبر مشترٍ للنفط في العالم، بحسب ما ذكرته رويترز.

وأظهرت بيانات من الإدارة العامّة للجمارك، أن الشحنات القادمة من السعودية، الشهر الماضي، بلغت 9.165 مليون طنّ، أو ما يعادل 2.16 مليون برميل يوميًا، مسجّلة ارتفاعًا بنحو 95 % من 1.11 مليون برميل يوميًا في مايو/ أيّار 2019، وبارتفاع 71%من 1.26 مليون برميل يوميًا في أبريل/ نيسان.

وعزّزت شركات التكرير الصينية إنتاجها، لتلبّي تعافي الطلب على الوقود، لكنّها رفعت أيضًا مخزونات الخام للاستفادة من انخفاض الأسعار، بعد أن عصفت أزمة تفشّي فيروس كورونا بالطلب العالمي.

وتوقّعت شركة كبلر لاستشارات الطاقة، بلوغ مخزونات الصين من الخام أعلى مستوى على الإطلاق، عند 782 مليون برميل، مع امتلاء 61 % من إجمالي قدرات التخزين في البلاد.

قفزة في واردات الصين من النفط

وأظهرت بيانات صادرة في وقت سابق من الشهر الجاري، أن إجمالي واردات الصين من النفط الخام قفز 19.2 % في مايو/ أيّار، مقارنةً مع نفس الفترة من العام الماضي، ليبلغ أعلى مستوى شهري مسجّل، إذ تعافى الطلب على الوقود بقوّة، بعد تخفيف القيود المفروضة لإبطاء انتشار فيروس كورونا.

وتُظهر بيانات جمركية صادرة، أمس الخميس، أنّه في مايو/ أيّار، تلقّت شركات التكرير الصينية أوّل شحنات الخام من الولايات المتّحدة، منذ نوفمبر/ تشرين الثاني، بحجم نحو 550 ألف طنّ.

وبحسب البيانات، فإن الصين بصدد استيراد كمّية قياسية من النفط الخام الأميركي في يوليو/ تمّوز، إذ سيجري تسليم شحنات اشتراها صائدو الصفقات خلال بلوغ الأسعار القاع، في اضطراب وقع في أبريل/ نيسان.

زيادة في شحنات النفط الروسي إلى الصين

وزادت شحنات النفط الروسي إلى الصين، في الشهر الماضي، لتبلغ 7.71 مليون طنّ، أو ما يعادل 1.82 مليون برميل يوميًا، ارتفاعًا من 1.75 مليون برميل يوميًا في أبريل/نيسان، و1.5 مليون برميل يوميًا خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وتلقّت الصين أوّل شحنة خام من  النفط الأميركي، في مايو/أيّار، منذ نوفمبر/تشرين الثاني، أي قرابة 550 ألف طنّ.

انخفاض صادرات النفط السعوديّة في أبريل الماضي

أظهرت بيانات رسمية أن قيمة الصادرات النفطية للمملكة العربية السعودية انخفضت بنسبة 65.4% في أبريل/نيسان الماضي، مقارنةً بنفس الشهر من العام السابق، أو انخفاضًا بنحو 12 مليار دولار، وفقًا لما نشرته وكالة رويترز.

وقالت الهيئة العامّة للإحصاء، إنّه بالمقارنة مع شهر مارس، انخفض إجمالي الصادرات -بما في ذلك الصادرات غير النفطية من السلع، مثل الموادّ الكيميائية والبلاستيك- بنسبة 23.5%، أي نحو 3 مليارات دولار.

ووسط انخفاض في الطلب وأسعار النفط، تراجعت قيمة صادرات المملكة العربية السعودية من النفط بنسبة 21.9% على أساس سنوي، في الربع الأوّل من العام الجاري، إلى 40 مليار دولار، وهو ما يتوافق مع انخفاض بنحو 11 مليار دولار، وفقًا لبيانات رسمية أُقرّت في وقت سابق من الشهر الجاري، ونشرتها رويترز.

وقال صندوق النقد الدولي، هذا الأسبوع، إن أكبر مصدّر للنفط في العالم، قد يشهد انكماشًا في اقتصاده بنسبة 6.8%، هذا العام.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى