رئيسيةسلايدر الرئيسيةمقالاتنفط

ويلسون وانج يكتب لـ”الطاقة”: مخزونات النفط العالمية تصل ذروتها والتراجع أواخر يونيو

ويلسون وانج*

بلغت مخزونات النفط العالمية ذروتها، ويتوقع أن يبدأ السحب من هذا المخزون في يونيو/حزيران الجاري، خاصة بعد اقرار أوبك+ تمديد تخفبض الإنتاج لشهر يوليو.

لا تزال فروق الأسعار في العقود الآجلة للنفط الخام العالمية عند ما يسمى (كونتانغو)- وهي حالة يكون فيها السعر الآجل للسلعة أعلى من السعر الفوري للعقد اليوم- وهو ما يشير إلى أن السوق لا تزال تعاني من وفرة المعروض في الوقت الحالي.

ولكن مع بدء تعافي الطلب المتوقع أواخر يونيو/حزيران، ستعود فروق الأسعار إلى الوضع الطبيعي، أي تداول سعر العقد الآجل لبرميل النفط بأقل من السعر الفوري المتوقع عند استحقاق العقد.

لتأكيد صحة تحليلاتنا، سوف نتتبع بيانات مخزون النفط العالمي الأسبوعية، وإذا كانت هناك اختلافات في تنبؤنا مقابل البيانات، فإنه سيتعين علينا مراجعتها. سيكون شهر يونيو/ شهرًا مهمًا بشكل خاص نظرًا لأنه سيكون بداية العجز نتيجة السحب من المخزونات، وسيكون من المهم جدًا رصد وتيرة العجز.

بالنسبة لسوق النفط العالمية، هناك نحو 600 مليون برميل كمية زائدة سنحتاج إلى التخلص منها. ومن الملاحظ أن بيانات 2018 أقل بكثير من بيانات 2019. فقد كان الفارق نحو 200 مليون برميل وهو ما يفسر على الأرجح الفرق بين أكثر من 70 دولارًا وبين  60 دولارًا لخام برنت.

وفقًا لتقديرنا، إذا كان من المتوقع أن يبلغ متوسط العجز في النصف الثاني من عام  2020نحو 6 مليون برميل يوميا، فإنه ينبغي التخلص من الكميات الزائدة بالكامل. حتى لو افترضنا عجزًا بمقدار 3 مليون برميل يوميا فقط، فإننا يجب أن نكون قادرين على التخلص من 540 مليون برميل ما يجعلنا أقل من مستوى العام الماضي.

بشكل عام، الرسم البياني التالي مهم للمضي قدمًا وتحديد أسعار النفط المستقبلية.

 

توقعات (إتش إف آي) للبحوث لأسعار النفط للبحوث

لقد انتهى الأسوأ بالنسبة للطلب على النفط. فنموذجنا يقدر العجز بين 5.51 و7.66 مليون برميل يوميا على التوالي. وبحلول نهاية العام، ستكون مخزونات النفط العالمي أقل من بداية العام، بالرغم من أن الربع الثاني غير مسبوق.

في السياق ذاته، يجب أن نضع في اعتبارنا أيضا أن الضغط الانتخابي من إدارة ترامب التي تريد الآن رفع أسعار النفط سيبقي السعوديين يقظين وهم يمضون قدما في هذا الاتجاه.

بالإضافة إلى ذلك، فإن قرار اجتماع أوبك+ بتمديد تخفيض إنتاج مايو ويونيو (9.6 مليون برميل يوميا) شهرا إضافيا، سيؤدي إلى زيادة العجز المحتمل في نهاية العام، ولكن الجزء الآخر من عدم اليقين في المعادلة هو جانب الطلب ، لذلك سنترك تلك المتغيرات كما هي في الوقت الحالي.

تحديث توقعات أسعار النفط

في شهر يونيو/حزيران، ومع بلوغ المخزونات الذروة، نقوم بمراجعة توقعات أسعار النفط للربع الثالث من عام 2020 وما بعده.

  • الربع الثالث 2020: خام غرب تكساس الوسيط (من 45 إلى 60 دولارًا) ، وخام برنت (من 50 إلى 65 دولارًا).
  • الربع الرابع 2020: خام غرب تكساس الوسيط (60 إلى 70 دولارًا )، وخام برنت ( 65 إلى 75 دولارًا).
  • 2021: خام غرب تكساس الوسيط (75 إلى 85 دولارًا)، وخام برنت (80 إلى 90 دولارًا في المتوسط).

*محلّل مالي في قطاع النفط 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى