أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلمتجددة

البنك الأوروبّي لإعادة الإعمار يمنح مصر جائزتين في مجال الاستدامة

ضمن 11 دولة على مستوى العالم

خاص - الطاقة

أعلنت رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولي، فوز مصر بجائزتين دوليتين من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، لجهودها المتميّزة في مجال الاستدامة لعام 2020، خاصّة في مجالات الطاقة المتجدّدة، والحفاظ على البيئة، وتمكين المرأة، وذلك ضمن 11 دولة على مستوى العالم.

وقالت وزيرة التعاون الدولي في بيان، اليوم، إن مصر فازت بالجائزتين الفضّية والبرونزية، من الجوائز التي تمنحها دائرة البيئة والاستدامة بالبنك الأوروبّي لإعادة الإعمار والتنمية للمؤسّسات والشركات التي قدّمت إسهامات بارزة في خمس مجالات، هي، (الطاقة المستدامة) و(الصمود المناخي) و (الممارسات البيئية والاجتماعية والابتكار البيئي والاجتماعي) و(النوع الاجتماعي والتمكين الاقتصادي للمرأة) و(الشمول).

وأضافت الوزيرة، إن الشركة المصرية لنقل الكهرباء فازت بالجائزة الفضّية في مجال الطاقة المستدامة، لالتزامها بالابتكار وتعزيز تكافؤ الفرص، خاصّةً للنساء، في قطاع الطاقة المتجدّدة في مصر، كما فازت الهيئة القومية لسكك حديد مصر بالجائزة البرونزية، في مجال النوع الاجتماعي والشمول، وذلك لإنشائها لجنة لمنع التحرّش الجنسي في النقل بالسكك الحديدية.

وأشادت الوزيرة بحرص البنك الأوروبّي لإعادة الإعمار والتنمية على إقامة جوائز الاستدامة سنويًا، والتي تشجّع الدول الأعضاء في البنك على تعزيز الابتكار البيئي والاجتماعي، والتوسّع في مشروعات الطاقة المتجدّدة، والقيام بأفضل الممارسات البيئية والاجتماعية، والعمل على سدّ الفجوة بين الجنسين بما يخدم أهداف التنمية المستدامة، مشيرةً إلى أن فوز مصر بالجائزتين يشجّع على المضيّ قُدمًا في توسيع الشراكة بين مصر والبنك الأوروبّي لإعادة الإعمار والتنمية في مجال الطاقة المتجدّدة، وأيضًا التعاون في مجالات الاستدامة المختلفة.

وذكرت الدكتورة رانيا المشاط، أن وزارة التعاون الدولي تعمل على سدّ الفجوة بين الجنسين، في كلّ مشروع تنموي، من خلال التأكّد من وجود مكوّن للمرأة في المشروع، حيث إن سدّ الفجوة بين الجنسين سيسهم في تحقيق الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة، ويساعد على زيادة الناتج المحلّي الإجمالي للاقتصاد المصري بأكثر من 34٪، مؤكّدةً على الدور المهمّ الذي يلعبه التعاون المثمر بين البنك الأوروبّي لإعادة الإعمار والتنمية بصفته شريكًا للتنمية مع الهيئة القومية لسكك حديد مصر، في حملة التوعية لمكافحة التحرّش الجنسي في النقل بالسكك الحديدية.

وقال أليستير كلارك -مدير عامّ دائرة البيئة والاستدامة في البنك الأوروبّي لإعادة الإعمار والتنمية- إن حصول الشركات المصرية على هذه الجوائز، يعكس الإنجازات العظيمة التي تقوم بها مصر في معالجة القضايا البيئية والاجتماعية الرئيسة، لافتًا إلى أنّه كان من المقرّر إجراء حفل خاصّ لجوائز الاستدامة في الاجتماع السنوي للبنك الأوروبّي لإعادة الإعمار والتنمية، الشهر الماضي، لكنّه أُلغي بسبب جائحة كوفيد-19، معربًا عن تطلّعه للاحتفال بكلّ الفائزين عندما تسمح الظروف.

يُذكر أن الشركة المصرية لنقل الكهرباء حصلت في عام 2019، على تمويل من البنك الأوروبّي لإعادة الإعمار والتنمية، بقيمة 183 مليون يورو، لدعم الانتقال إلى الطاقة المتجدّدة، وتسهيل دمج 1.3 جيجاواط من الطاقة المتجدّدة الجديدة في نظام الكهرباء المصري، كما يعمل البنك الأوروبّي لإعادة الإعمار والتنمية مع هيئة سكك حديد مصر في حملة توعية لمكافحة التحرّش الجنسي في النقل بالسكك الحديدية، وتبلغ محفظة التعاون الجارية بين جمهورية مصر العربية والبنك الأوروبّي لإعادة الإعمار والتنمية نحو 4.18 مليار يورو.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى