أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةمتجددة

سكان بلدة نرويجية يحاصرون عبّارة لمنع بناء مزرعة رياح

خلال الأسبوع الماضي، حاصرت مجموعة من سكان بلدة هارامسويا بالنرويج مرارًا عبّارة محلية من أجل منع مركبات بناء مزرعة طاقة رياح من المرور.

ويعارض المتظاهرون إقامة مزرعة رياح تضم تسع توربينات جديدة فوق هضبة قريبة، بزعم مخالفة معايير السلامة والبيئة.

في 19 مايو/أيار، تعطلت عمليات العبارة على مسار سكيلتين نورليد لفترة وجيزة عندما منع النشطاء نزول مركبات البناء. بيد أن السلطات استعادت الخدمة سريعا.

تكررت احتجاجات مماثلة الثلاثاء الماضي، حيث زاد النشطاء الأمر صعوبة بركوب العبارة مباشرة. وقالت المجموعة المنظمة لحدث “لا لتوربينات الريح في هارامسويا” إن الصعود كان عملاً عفوياً من قبل السكان المحليين العاديين، وفرقت السلطات الحشد واستؤنفت العمليات العادية بعد فترة وجيزة.

وكتبت الشرطة تحذيرا جاء فيه “أبلغ الكثير من الأشخاص عن صعودهم العبارة في هارامسويا.. يشكل هذا خطرا على المتظاهرين والطاقم والركاب.”

ومع ذلك، تكرر الحصار الخميس، بحضور نحو 50 شخصًا (من إجمالي السكان المحليين البالغ عددهم 900).

بعد انتهاء الحصار، أغلقت مجموعة من السكان الطريق المتجه صوب أعلى الجبل بسيارة.

أقامت المجموعة المعارضة(بيرجيت أولين كييرستاد) دعوى قضائية لإلغاء موافقة وزارة البترول والطاقة على المشروع، بدعوى عدم الحصول على تصاريح مناسبة وفق معايير السلامة والبيئة.

وقالت المجموعة لوسائل الإعلام المحلية، إن عملية الموافقة يجب أن تعكس المدخلات والمطالب المحلية بشكل أفضل.

من المقرر أن يبدأ البناء في 2 يونيو/حزيران، وفقا للشركة المطورة، (زيفير).

وقال أولاف روميتفيت، الرئيس التنفيذي لشركة زيفير في بيان “بعد عملية ترخيص شاملة، سُمح لهرام كرافت بالتوسع لأنها تعتبر الفوائد أكبر من العيوب… ونأمل في حوار جيد ومفتوح مع كل من يشارك محليًا.. لقد تغير موقع التوربينات … وهو ما سيساهم في تقليل الرؤية والضوضاء والتأثير.”

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى