أخبار النفطرئيسيةسلايدر الرئيسيةنفط

التوتّر الأميركي الصيني يضغط أسواق النفط

تراجعت أسعار النفط، اليوم الجمعة، متّجهة صوب تسجيل أوّل انخفاض أسبوعي في خمسة أسابيع، بعد أن أظهرت بيانات المخزون الأميركي طلبًا فاترًا على الوقود في أكبر مستهلك للنفط في العالم، بينما يضغط تفاقم التوتّر بين الولايات المتّحدة والصين على الأسواق الماليّة العالمية.

وتعدّ الصين والولايات المتّحدة من أكبر مستهلكي النفط في العالم، وقد يؤدّي تصاعد النزاع بينهما إلى تراجع الأنشطة الاقتصادية في كليهما، والعالم بالتبعيّة، ومن بينها الأنشطة الفائقة الاستخدام لمنتجات الطاقة، على غرار الأنشطة الصناعية والنقل. ويأتي التوتّر متزامنًا مع تراجع الحركة الاقتصادية العالمية، نتيجة إجراءات العزل والإغلاق الطويلة مع فائض نفطي كبير في الأسواق، وذلك في مقابل تحسّن نسبي شهدته الأسواق، عقب بدء تحالف أوبك+ في تخفيضات نفطية كبيرة، مع أنباء عن بحث التحالف لتمديد الخفض المعمّق حتّى نهاية العام.

وبحلول الساعة 1021 بتوقيت غرينتش، تراجع خام برنت 94 سنتًا، أو ما يعادل 2.66 بالمئة إلى 34.35 دولارًا للبرميل. وبلغ خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 32.84 دولارًا للبرميل، منخفضًا 87 سنتًا، أو ما يعادل 2.58 بالمئة.

ويتّجه الخامان القياسيان صوب تحقيق أكبر مكسب شهري في سنوات، إذ تلقى الأسعار الدعم من تخفيضات للإنتاج، وتفاؤلًا بشأن تعافي الطلب بقيادة الصين، وفقًا لما يقوله محلّلون.

ويمضي خام غرب تكساس الوسيط على مسار الصعود بنسبة 76 بالمئة في مايو / أيّار، وهو أكبر مكاسبه الشهرية على الإطلاق، بينما ربح برنت 38 بالمئة، وهو أقوى ارتفاع شهري منذ مارس / آذار 1999.

وقال محلّلون، إن بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأميركية، أمس الخميس، أظهرت أن مخزونات النفط الخام ونواتج التقطير في الولايات المتّحدة ارتفعت بقوّة الأسبوع الماضي، فيما ظلّ الطلب على الوقود فاترًا، حتّى في الوقت الذي بدأت فيه عدّة ولايات في رفع قيود على السفر، فرضتها لاحتواء جائحة فيروس كورونا.

وبالنظر مستقبلًا، سيركّز المتعاملون على نتيجة محادثات بشأن تخفيضات الإنتاج بين منظّمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، في الأسبوع الثاني من يونيو / حزيران المقبل.

وتدرس السعودية وبعض أعضاء أوبك، تمديد خفض قياسي للإنتاج قدره 9.7 مليون برميل يوميًا بعد يونيو، لكنّهم لم ينالوا بعد تأييد روسيا.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى