أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

العراق يوقف استيراد البنزين للشهر الحالي

مصافي التكرير تحافظ على مستويات الإنتاج رغم الحظر

أعلنت وزارة النفط العراقية، اليوم الأحد، أنّها ستوقف استيراد البنزين للشهر الحالي، مشيرة إلى سعيها لإضافة وحدات أزمرة لجميع المصافي العراقية لتحسين نوعية البنزين.

ونقل موقع “السومرية نيوز” العراقي، اليوم، عن وكيل الوزارة لشؤون المصافي والغاز في الوزارة، حامد يونس الزوبعي، قوله: إن “الوزارة دأبت على تكرير المشتقّات النفطية، ومنها البنزين، طيلة فترة الحظر، وبمعدّل 600 ألف برميل يوميًا، ممّا جعل هناك خزينًا جيّدًا من هذه المشتقّات في بغداد والمحافظات”.

وأضاف الزوبعي: إن “الخزين سيسهم في تقليل واردات البنزين، التي كانت تبلغ ما بين ثمانية إلى عشرة ملايين لتر يوميًا، مع قلّة الطلب عليه طيلة فترة الحظر، ممّا سنعمل على إيقاف استيراده للشهر الحالي، وقد يجري استيراد البنزين المحسّن فقط في حال الحاجة له”.

وأشار إلى أن “الوزارة سعت منذ الفترة الماضية في تطوير المصافي العراقي عبر إضافة وحدات أزمرة فيها”، لافتًا إلى أن مصفى الدورة شهد إضافة وحدة أزمرة جديدة لتحسين نوعية البنزين، والتي سيجري تشغيلها من قبل مختصّين بعد انتهاء عملية الحظر.

ولفت إلى أن مصفى الشعيبة يشهد حاليًا إضافة وحدة أزمرة إلى جانب عملية بناء وحدات Fcc لتحويل النفط الثقيل إلى منتجات خفيفة، مؤكّدًا أن “تطوير المصافي العراقية والانتهاء من مصفى كربلاء سيمكّن العراق من الاكتفاء الذاتي من المشتقّات النفطية”.

يُذكر أن العراق يعاني قدم منشأته النفطية وهي غالبًا ما تنتج أقلّ من طاقتها التصميمية، ويمتلك العراق ثلاث مصافٍ كبيرة، هي، مصفى الدورة، ومصفى البصرة، إضافة إلى مصفى بيجي، فضلًا عن 10 مصافٍ نفطية صغيرة أخرى منتشرة على عدد من المحافظات العراقية، وعدد من المصافي في إقليم كردستان.

وقال وكيل وزارة النفط العراقية، إن طاقة مصافي التكرير في العراق حافظت على مستوياتها الإنتاجية البالغة حاليًا 600 ألف برميل يوميًا، لتأمين متطلّبات الاستهلاك الداخلي من المشتقّات النفطية، رغم إجراءات حظر التجوال الوقائي، بسبب تفشّي فيروس كورونا.

وقال الزوبعي: “إن وزارة النفط حرصت خلال مدّة حظر التجوال الوقائي على الاستمرار بتكرير معدّلات النفط الخام بالمصافي البالغة 600 ألف برميل يوميًا، لضمان تأمين خزين كبير من المشتقّات النفطية بمستودعات الخزن في بغداد والمحافظات، رغم قلّة الطلب الداخلي عليها”.

وأوضح أن “تأمين الخزين أسهم بشكل كبير في تقليل معدّل الاستيرادات وإيقاف استيراد مادّة البنزين للشهر الحالي، التي كانت تبلغ للأشهر الماضية مابين 10-8 ملايين لتر يوميًا، وأن الوزارة قد تضطرّ لاستيراد البنزين المحسّن، في ضوء حاجة السوق إليها”.

وذكر المسؤول العراقي: “إن عمليات تطوير وحدات التكرير في المصافي الحاليّة متواصلة لإضافة طاقات جديدة في مصافي الدورة والشعيبة وكربلاء وبيجي والشمال، لإضافة طاقات جديدة لتحسين نوعية البنزين، وبناء وحدات لتحويل النفط الثقيل إلى منتجات خفيفة”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى