أخبار النفطرئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

الشركات تخزن النفط فى كهوف الملح وعربات القطارات

بسبب التكاليف الباهظة

اتجهت عدد من الشركات لتخزين إنتاجها من النفط فى كهوف الملح فى السويد والنرويج، وعربات القطارات فى شيكاغو للتخلص من الأسعار المرتفعة لأماكن التخزين المتداولة.

واوضح تقرير لصحيفة فايننشال تايمزالبريطانية، أن شركات النفط توجهت إلى أماكن تخزين كانت قد تجاهلتها في وقت سابق، من ضمنها البارجات الموجودة في الأنهار والمستخدمة عادة لتوصيل شحنات صغيرة إلى الأسواق الداخلية، بالإضافة لعربات القطارات وخزانات "فراك" التي تستخدم عادة لتخزين الماء والمواد الكيميائية المستخدمة في عملية التكسير الهيدروليكي.

وقال باتريك كينيرفورس الرئيس التنفيذي لشركة سكاندنافيان للتخزين، التي تمتلك كهوفا تحت الأرض في السويد والنرويج، إنه استقبل عددا من الطلبات في الشهرين الماضيين مارس آذار وأبريل/ نيسان، مضيفاً "جميع كهوفنا مستأجرة، ويُحتمل أن تكون ممتلئة قبل الصيف".

وفي أواخر أبريل / نيسان، تهاوت أسعار الخام القياسي الأميركي إلى أقل من الصفر للمرة الأولى في التاريخ، وواجه المتعاملون، بسبب تسلم النفط في مدينة كوشينغ بولاية أوكلاهوما، صعوبة في الوصول إلى المخازن التي تحتاجها، مما أجبرهم على الدفع لمنافسين؛ لتخفيف عبء تخزين الخام.

وارتفعت تكلفة التخزين، في الشهرين الماضيين، مع انخفاض الطلب على النفط الخام عالميا، بنسبة تصل إلى 30%، إثر عمليات الإغلاق بسبب فيروس كورونا.

والجدير بالذكر، أن تكاليف تخزين النفط ارتفعت بعد ازدياد الطلب عليه، لتصل تكلفة استئجار ناقلة نفط عملاقة، التي يمكن إيقافها في البحر حاملة أكثر من مليوني برميل، إلى نحو 230 ألف دولار في اليوم الواحد.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى