أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

مخزونات النفط الأميركية تقفز 15.2 مليون برميل الأسبوع الماضي

هبوط الإنتاج بمقدار 600 ألف برميل يوميًا

أظهرت بيانات من إدارة معلومات الطاقة الأميركية، اليوم الأربعاء، أن مخزونات النفط الخام في الولايات المتّحدة قفزت الأسبوع الماضي بمقدار 15.2 مليون برميل إلى 484.3 مليون برميل، وهي أكبر زيادة منذ بدء الاحتفاظ بسجلّات للمخزونات، بينما هوَت معدّلات تشغيل مصافي التكرير إلى أدنى مستوى منذ سبتمبر / أيلول 2008.
وصعدت مخزونات النفط في نقطة تسليم العقود الآجلة للخام الأميركي في كاشينج بولاية أوكلاهوما بمقدار 6.4 مليون برميل إلى 49.2 مليون برميل، وهي أيضًا أكبر زيادة مسجّلة.

,ارتفعت أسعار النفط الخام، مدعومة بالآمال في أن تتفق أوبك وحلفاؤها على تخفيض الإنتاج، لكن ارتفاع مخزونات الخام الأميركية قلل المكاسب.

وصعد خام برنت 32 سنتا أو 1٪ إلى 32.19 دولار، حتى الساعة 1646 بتوقيت غرينتش. ووسط غرب تكساس الأميركي صعد 45 سنتا إلى 24.08 دولار للبرميل بعد أن بلغ 25.29 دولار للبرميل خلال الجلسة.

وقلص العقدان المكاسب بعد أن سجلت الولايات المتحدة أكبر زيادة في مخزون النفط الخام المسجلة، مع تحول برنت لفترة وجيزة للهبوط.

وهناك عدة عوامل أسهمت في زيادة المخزون الأميركي، أهمها انخفاض الواردات بمقدار 1.2 مليون برميل في الأسبوع الماضي، كما انخفضت الصادرات بحوالي 2.3 مليون برميل في الفترة نفسها، رغم أن إدارة المعلومات قدرت أن إنتاج النفط الأميركي انخفض بمقدار 600 ألف برميل يوميا.

غير أن أهم سبب لارتفاع مخزون النفط الخام، هو انخفاض نسبة تشغيل المصافي إلى 75.6% في الأسبوع الماضي، بعد أن كانت 82.3% في الأسبوع الذي قبله، علما بأنها تكون فوق 90% في الأحوال العادية.

ويعود ذلك إلى انخفاض الطلب على المحروقات، حيث انخفض الطلب على البنزين بمقدار 1.6 مليون برميل يوميا الأسبوع الماضي، بينما انخفض الطلب على وقود الطائرات بمقدار 579 ألف برميل يوميا.

يقول بوب ياوجر، مدير العقود الآجلة للطاقة في ميزوهو في نيويورك، إن “هذا رقم ضخم” في إشارة مخزونات الأسبوع الماضي. وقال إن كوشينغ، وأوكلاهوما ومركز التخزين، الذي يعمل كنقطة تسليم لعقود نيويورك الآجلة للنفط في بورصة نيويورك التجارية، على وشك أن يمتلئ في غضون ثلاثة أسابيع.

ويوضح السوق أن المستثمرين يتعاملون بحذر قبل اجتماع أوبك+ غد الخميس، نظرا لأن لا أحد يرغب في البيع قبل نتائج الاجتماع، الذي قد تكون نتائجه مفاجئة إيجابية.

وانهار النفط الخام منذ بداية 2020 بسبب انخفاض الطلب بسبب تفشي الفيروس التاجي والإمدادات الزائدة. وانخفض برنت إلى 21.65 دولار ، وهو أدنى مستوى له منذ عام 2002.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى