التقاريرتقاريررئيسيةمنوعات

“كورونا” يضرب صناعة التعدين..ومنتجى البلاتين يعلنون “القوة القاهرة”

 أعلن أكبر منتجي البلاتين في العالم أنجلو أمريكان بلاتينيوم وسيباني ستيلووتر وإمبالا بلاتينيوم عن ظروف قاهرة في العقود بعد أن أجبر الإغلاق الوطني فى جنوب أفريقيا لمدة ثلاثة أسابيع إلى وقف أعمالهم.

ودعت جنوب أفريقيا، التي تمثل حوالي 70 % من البلاتين المستخرج،إلى الإغلاق الأسبوع الماضي في محاولة لإبطاء انتشار تفشي فيروس كورونا.

وقد أدى هذا الإجراء إلى خفض تصنيف وكالة موديز يوم الجمعة، وسوف يضرب صناعة التعدين في البلاد، التي تمثل حوالي 7 % من الناتج المحلي الإجمالي.

وقد وضع عمال المناجم العديد من عملياتهم في الرعاية والصيانة وحدوا من معالجة المعادن، في حين أدى فيروس كورونا أيضا إلى إبطاء الطلب من شركات السيارات العالمية.

و أغلقت الموانئ الرئيسية في جنوب أفريقيا، مما حال دون تدفق السلع الأساسية مثل ركاز الحديد والفحم والمنغنيز.

ويسمح شرط القوة القاهرة، الذي يترجم ترجمة فضفاضة على أنه قوة متفوقة، بتجاهل شروط معينة لاتفاق ملزم قانونا بسبب ظروف لا يمكن تجنبها.

وقال المتحدث باسم سيباني جيمس ويلستيد “لا نستطيع تزويد (العملاء) بالمعدن لأن عملياتنا أغلقت الآن لذا سيتعين علينا أن نعلن القوة القاهرة.”

وبصرف النظر عن القضايا في جنوب إفريقيا، فإن عمليات “البلاديوم” في سيباني في الولايات المتحدة قد قللت بشكل كبير من عدد الأشخاص الذين يعملون هناك.

وقال مصدر مطلع على الأمر بشرط عدم الكشف عن هويته فى تصريحات صحفية ، إن الزملاء الأقران في سيباني أعلنوا أيضًا القوة القاهرة على جميع عقودها يوم الجمعة.

وقالت المتحدثة جانا ماريه إن “إمبالا بلاتينيوم” أعلنت القوة القاهرة في عقود الموردين للسلع والخدمات التي لم تكن خدمات أساسية.

وأدى خبر الإغلاق إلى ارتفاع أسعار البلاتين بأكثر من 20 % في الأسبوع الماضي، وهي أكبر قفزة أسبوعية على الإطلاق، وارتفع البلاديوم بنسبة 40 % بينما ارتفع الروديوم بنسبة 61 %.

وقد ارتفع الطلب على البلاديوم والروديوم، اللذين يستخدمان للحد من الانبعاثات الضارة، حيث تجبر اللوائح البيئية الأكثر صرامة صانعي السيارات على استخدام المزيد في كل مركبة.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى