أخبارأخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةمنوعاتنفط

باركليز يخفض توقّعات سعر النفط 12 دولارًا بسبب كورونا وحرب الأسعار

خفض باركليز اليوم الثلاثاء، توقّعاته لسعر النفط لعام 2020 ، مشيرًا إلى ضغط نزولي كبير في السوق، ناجم عن حرب الأسعار بين روسيا والسعودية، واضطراب الطلب بسبب فيروس كورونا.

وقلّص المصرف توقّعاته لسعر الخام في 2020 لكلّ من برنت وغرب تكساس الوسيط الأمريكي، بواقع 12 دولارًا إلى 31 دولارًا و28 دولارًا للبرميل على الترتيب.

وكتب محلّلون لدى المصرف في مذكّرة: ”من المرجّح أن تظلّ الأسعار تتعرّض لضغط لحين تحسّن الوضع فيما يتّصل بالفيروس، وإذا استمرّ المسار المتوقّع لتوازنات السوق، فلن تكون السعودية وروسيا بمنأى عن تداعيات السعر“.

وينضمّ باركليز إلى مصارف أخرى في خفض توقّعاتها لسعر النفط، استنادًا إلى انهيار اتّفاق لكبح الإنتاج بين أعضاء منظّمة البلدان المصدّرة للبترول (أوبك) وحلفاء، أو ما يُعرف باسم أوبك+، وكذلك تضرّر الطلب من الفيروس.

كما يتوقّع باركليز أن تبلغ قدرات التخزين العالمية المتاحة على الأرض نحو 1.5 مليار برميل، ويُقدَّر أن الفائض في الإمدادات سيزيد عن خمسة ملايين برميل يوميًا هذا العام، وأن يبلغ عشرة ملايين برميل يوميًا في المتوسّط، في الربع الثاني.

في غضون ذلك، قال المصرف: ”من المستبعد أن تخفّف مشتريات الحكومة الأميركية لاحتياطي البترول الإستراتيجي من مصاعب المنتجين“.

وأضاف: إن طاقة التخزين المتاحة في الاحتياطي البترولي الإستراتيجي تقل عن 80 مليون برميل، وفقًا لوزارة الطاقة الأميركية، وسيعادل ذلك تدفّقًا يقلّ عن 0.5 مليون برميل يوميًا حين يمتلئ على مدى ستّة أشهر، مقارنةً مع فائض في الإمدادات، يبلغ قرابة عشرة ملايين برميل يوميًا، خلال الربع الثاني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى