أخبار النفطأخبار منوعةرئيسيةمنوعاتنفط

"كورونا" و"تراجع النفط " يكبحان طموح إكسون موبيل فى موزمبيق

الطاقة - وكالات

من المرجح أن تؤخر شركة اكسون موبيل مشروع الغاز الطبيعي المسال الذي تبلغ قيمته 30 مليار دولار (26 مليار جنيه استرليني) في موزمبيق حيث يعطل فيروس كورونا الأعمال المبكرة ويسبب سوق الغاز المنخفض القلق للمستثمرين،بحسب ماذكرتة مصادر لوكالة رويترز.

وقالت شركة اكسون الامريكية للنفط والغاز يوم الثلاثاء الماضى انها تقيم تخفيضات "كبيرة" للانفاق الرأسمالي ونفقات التشغيل.

وخفضت شركات الطاقة في جميع أنحاء العالم الإنفاق هذا الشهر حيث تراجعت أسعار النفط إلى أدنى مستوياتها في 17 عامًا بعد قيود السفر العالمية وانخفاض النشاط الاقتصادي الذي دمر الطلب.

ويفرض وباء كورونا تأخيرات على المشاريع في جميع أنحاء العالم،وتؤخر قطر، اكبر منتج للغاز الطبيعي المسال في العالم، توسعا كبيرا تعتبر فيه اكسون شريكا رئيسيا.

ومن المتوقع أن يحصل مشروع روفوما للغاز الطبيعي المسال، الذي سينتج من كتلة في المياه العميقة قبالة موزمبيق تحتوي على أكثر من 85 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي، على الموافقة في النصف الأول من عام 2020.

لكن ثلاثة مصادر مطلعة على المشروع قالت لرويترز إن شركاء إكسون يريدون صد قرار الاستثمار النهائي (FID).،وقالت ثلاثة مصادر أخرى إن الوباء يعطل العمل في المشروع وغير مرجح أن يكون قبل النصف الثانى.

 

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى