أخباررئيسيةسلايدر الرئيسيةغاز

“إيني” تعلن الانتهاء من خط أنابيب غاز ضخم جنوب شرقي الجزائر

طوله 185 كيلومترا مع قدرة نقل 7 مليون متر مكعب يوميا

خاص- الطاقة

أعلنت شركة إيني أنها انتهت بنجاح من إنشاء خط أنابيب غاز يربط حقلي (بئر رباع الشمال) و(منزل لجمت شرق) في حوض بركين الواقع في الجزء الجنوبي الشرقي من الجزائر.

يبلغ طول خط الأنابيب 185 كيلومترا وقطره 16 بوصة مع قدرة نقل تبلغ 7 مليون متر مكعب قياسي من الغاز يوميًا، وفقا لما ذكرته إيني.

سيسمح المشروع بتصدير الغاز المصاحب المنتج في المربع 403، وتطوير حقول الغاز في مربعات شمال بركين، حيث تم الانتهاء من حفر الآبار الأربعة الأولى وربطها، في غضون عام واحد فقط بعد أن دخلت  اتفاقيات تنقيب في حقوق سيف فاطمة 2 وزملت العربي وأوهورد 2 حيز التنفيذ في فبراير/شباط 2019.

بدأ الإنتاج من حقول النفط في نفس المناطق في مايو/أيار 2019 وسوف يستمر في التطور خلال العام الحالي.

عندما يعمل بكامل طاقته، سينتج مشروع غاز بركين الشمالي ما مجموعه 6.5 مليون متر مكعب و 10000 برميل من السوائل المرتبطة به، إلى جانب تطوير النفط، وهو ما سيؤدي إلى إنتاج إجمالي يبلغ 65000 برميل من مكافئ برميل النفط يوميًا بحلول عام 2020.

“مسار سريع”

يجسد هذا التطور مشروع “المسار السريع”، الذي شهد التزامًا مشتركًا من قبل شركتي إيني وسوناطراك، استنادًا إلى استراتيجية مشتركة لتسريع الوقت بالنسبة للتسويق وتوافر وقدرة الشركات المتعاقدة في مجموعة سوناطراك على تنفيذ الأعمال والأنشطة وفق هذا المسار.

وقبل يومين، قالت إيني إنها عززت علاقاتها مع سوناطراك بتجديد عقد لتصدير الغاز الجزائري إلى إيطاليا حتى عام 2027.

وأضافت إيني التي لديها سلسلة من أصول التنقيب والإنتاج في الجزائر إن الاتفاق مع سوناطراك يتضمن أيضا خيارا لتمديد الموعد النهائي للعقد لمدة عامين آخرين.

ولفتت إيني إلى أن الاتفاق يغطي نحو 15٪ من الغاز المورد إلى إيطاليا، وتحدد أيضًا ترتيبات نقل الغاز عبر خط أنابيبت ترانسميد من الجزائر والذي تبلغ قدرته 90 مليون متر مكعب يوميًا.

يأتي الاتفاق في منعطف حرج للجزائر، التي استقال رئيسها عبد العزيز بوتفليقة في أبريل/ نيسان بعد نحو 20 سنة في السلطة، وسط احتجاجات مدنية منتظمة ضد الإدارة الحاكمة.

وقال كلوديو ديسكالزي، الرئيس التنفيذي لشركة إيني “أنا سعيد بشكل خاص بتجديد عقد توريد الغاز ومستوى الشراكة الاستراتيجية مع سوناطراك، والتي تمتد من قطاع الاستكشاف والإنتاج إلى تسويق الغاز ونقله إلى مصادر الطاقة المتجددة”.

كما يأتي الاتفاق بالرغم من تعيين رشيد حشيشي كبير المديرين التنفيذيين لشركة سوناطراك رئيسًا للشركة فقط في منتصف أبريل/نيسان بعد أن أقال النظام الحاكم الجديد عبد المؤمن ولد قدور، الذي كان رئيس الشركة منذ مارس/أذار 2017.

64 مليار متر مكعب

بلغ إجمالي واردات الغاز الإيطالي نحو 64 مليار متر مكعب في 2018 ، وفقًا لبيانات مؤسسة (إس آند بي غلوبال)، ما يعني أن صفقة استيراد إيني المتفق عليها حديثًا تبلغ نحو 9.6 مليار متر مكعب سنويا.

ولدى الجزائر – التي تمثل نحو ربع إمدادات الغاز السنوية في إيطاليا – صفقات توريد مع إينيل وإديسون الإيطاليتين.

تعمل إيني في الجزائر منذ عام 1981 وتنتج 90 ألف من مكافيء برميل النفط، ما يجعل الشركة أحد اللاعبين الدوليين الرئيسيين في البلاد.

ويقاس انتاج البئر بالبرميل المكافيء لأنها تنتج نفطا وغازا وسوائل غازية.  وهو وحدة قياس لكل هذه المنتجات تعادل كمية الطاقة الموجودة في برميل من النفط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى