أخبارمتجددة

1315 غيغاوات إنتاج أبوظبي من الطاقة الشمسية في 8 سنوات

بلغ إنتاج الكهرباء المولدة من الطاقة الشمسية في أبوظبي خلال السنوات الثماني الماضية مليوناً و346 ألفاً و151 ميغاوات ساعة يعادل 1315 غيغاوات ساعة، تم تحويل منها مليون و198 ألفاً و169 ميغاوات أي ما يعادل 1170 غيغاوات إلى شبكة التوزيع الكهربية لإمارة أبوظبي بنسبة 89%.

وكشف تقرير لمركز أبوظبي للإحصاء عن تزايد ملحوظ لإنتاج الكهرباء في أبوظبي من خلال الطاقة الشمسية خلال السنوات الثماني، حيث بدأ الإنتاج عام 2011 بنحو 17 ألفاً و986 ميغاوات ساعة، وارتفع إلى 249 ألفاً و695 ميغاوات ساعة عام 2018 بزيادة مقدارها 231 ألفاً و709 ميغاوات وبنسبة 1288%، بحسب صحيفة “البيان” الإماراتية.

وأشار التقرير إلى أنه تم تحويل 88.4% من كمية الكهرباء المولدة من الطاقة الشمسية لعام 2018 إلى شبكة التوزيع الكهربائية لإمارة أبوظبي بينما تم استهلاك 11.6% من الكمية المنتجة داخلياً في مدينة مصدر. وتعد محطة شمس التي بدأت الإنتاج الفعلي عام 2013 هي المصدر الأكبر لإمداد شبكة التوزيع الكهربائية لأبوظبي بالكهرباء المنتجة بالطاقة الشمسية ويبلغ متوسط إنتاجها السنوي نحو 230 غيغاوات ساعة.

وأوضح التقرير أن شركات إنتاج الكهرباء في أبوظبي تعتمد بشكل رئيسي على الغاز الطبيعي في توليد الكهرباء باعتباره وقوداً غير ضار وصديقاً للبيئة، مشيراً إلى أن نسبة استخدام الغاز الطبيعي في عام 2018 بلغت نحو 99.9% تقريبا من إجمالي أنواع الوقود المستخدم في توليد الطاقة الكهربائية.

وذكر التقرير أن إجمالي الطاقة الكهربائية المولدة عن طريق الشركات في أبوظبي لعام 2018 بلغت 72 ألفاً و586 غيغاوات ساعة بزيادة مقدارها 74% خلال الفترة من عام 2010، وبلغت كمية الكهرباء المصدرة إلى الإمارات الشمالية لعام 2018 نحو 11 ألفاً و823 غيغاوات ساعة، وشهد العام الماضي زيادة في كمية الطلب على الكهرباء في إمارة أبوظبي حيث بلغت 60 ألفاً و807 غيغا ساعة، واستحوذت منطقة أبوظبي على النسبة الأكبر من كمية الطلب على الكهرباء بنسبة 60.2% ثم منطقة الظفرة بنسبة 21.5% ثم منطقة العين بنسبة 18.3%. ونوه التقرير بأن القطاع التجاري استحوذ على النسبة الأكبر في الاستهلاك بنسبة 49.3%، يليه الاستهلاك المنزلي بنسبة 24.4% ثم الصناعي بنسبة 12.3%.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى