نفطأخبار النفطرئيسية

قطاع التنقيب عن النفط والغاز في عمان يشهد صفقة جديدة

مي مجدي

أبرمت شركة مها إنرجي السويدية اتفاقية تشغيل من الباطن مع شركة مفرق إنرجي العمانية، لاستكمال عمليات التنقيب عن النفط والغاز في منطقة الامتياز 70.

ووافقت الشركة السويدية -من خلال شركتها الفرعية مها إنرجي العمانية- على خفض حصتها في مربع 70 البري من 100% إلى 65% لصالح شركة مفرق إنرجي المحدودة، حسبما نشر موقع أويل آند غاز جورنال (Oil & Gas Journal).

وبموجب الاتفاق، ستواصل شركة مها إنرجي تشغيل المربع، الذي يضم حقل مفرق، وتخضع الصفقة لموافقة الحكومة العمانية.

وكانت وزارة الطاقة والمعادن العمانية قد منحت حقوق التنقيب عن النفط والغاز لامتياز 70 وتطويره إلى الشركة السويدية في أكتوبر/تشرين الأول 2020، وفق ما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.

تطوير الحقل

قالت شركة مها السويدية -في بيان صادر يوم 8 أغسطس/آب (2022)- إن شركة مفرق إنرجي ستعوضها عن حصتها التناسبية من جميع التكاليف السابقة، بما في ذلك منحة توقيع اتفاقية التنقيب عن النفط والغاز.

وستكلّف شركة مفرق إنرجي -أيضًا- بدفع نصيبها من جميع النفقات المستقبلية في المربع 70.

وتتضمّن الخطط العاجلة لحقل مفرق النفطي حفر 6 آبار للحصول على معلومات عن المكامن، من أجل المساعدة في وضع خطة تطوير شاملة للحقل.

 

التنقيب عن النفط والغاز

وخلال الأيام الماضية، أعلنت الشركة السويدية توقيع اتفاقية مع شركة "الخليج العالمية للحفر" لحفر الآبار البرية في سلطنة عمان، ومن المتوقع تجهيز منصة حفر "غولف دريلينغ 109" لبدء عملياتها في أكتوبر/تشرين الأول 2022.

وفي هذا الشأن، أعرب الرئيس التنفيذي لشركة مها إنرجي، جوناس ليندفال، عن سعادته لانضمام شركة مفرق إنرجي إلى عمليات تطوير مربع 70.

وتابع: "انضمام شركة مفرق إنرجي إلينا خير دليل على الإمكانات المستقبلية لحقل مفرق".

بدوره، أشار مدير شركة مفرق إنرجي، طلال الصبحي، إلى أن توقيع اتفاقية تشغيل من الباطن مع شركة مها إنرجي يتماشى مع تحقيق رؤية عمان لعام 2040 لتعزيز دور القطاع الخاص.

حقل مفرق

في عام 2020، نجحت شركة مها إنرجي في الحصول على حقوق التنقيب عن النفط والغاز في مربع 70، البالغ مساحته 639 كيلومترًا مربعًا.

ووقّعت وزارة الطاقة والمعادن العمانية اتفاقية مع مها إنرجي للتنقيب عن النفط في المنطقة.

ونصت الاتفاقية على التزام الشركة بتقييم المسوحات الزلزالية، والدراسات الجيولوجية والجيوفيزيائية، بالإضافة إلى حفر عدد من الآبار التقييمية، واستخلاص النفط الثقيل.

ويحتوي الحقل على النفط الثقيل، وأجرت شركة تنمية نفط عُمان اختبارات واسعة للحقل خلال عامي 1988 و1991.

واستطاعت الشركة جمع 15 ألفًا و750 برميلًا من النفط خلال 24 يومًا، وبلغت كثافته 13 درجة بمقياس معهد النفط الأميركي.

ولم يتضح بعد سبب توقف شركة تنمية نفط عُمان عن تطوير الحقل، لكن يعتقد أن تكون أسعار السلع -آنذاك- وتوفير فرص أخرى منخفضة التكلفة قد حالت دون استغلال الحقل.

ووفقًا لشركة تشابمان بتروليوم قد يحتوي الحقل على قرابة 35 مليون برميل من النفط القابل للاستخراج.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق