النشرة الاسبوعيةانفوغرافيكتقارير الطاقة المتجددةتقارير دوريةرئيسيةطاقة متجددةعاجلوحدة أبحاث الطاقة

سعة الطاقة الكهرومائية المضافة خلال 2021.. الصين في الصدارة (إنفوغرافيك)

وحدة أبحاث الطاقة - أحمد شوقي

تستحوذ الصين على نصيب الأسد من سعة الطاقة الكهرومائية المضافة عالميًا خلال العام الماضي (2021)، كما تتصدر السعة التراكمية.

وشكّلت الصين 80% تقريبًا من إضافات الطاقة المائية حول العالم، والبالغة 26 غيغاواط خلال 2021، بحسب تقرير صادر حديثًا عن الرابطة الدولية للطاقة الكهرومائية.

وترصد وحدة أبحاث الطاقة أكبر 10 دول تركيبًا لقدرة الطاقة الكهرومائية عالميًا في العام الماضي.

الطاقة الكهرومائية المضافة حسب الدول

أضافت الصين 20840 ميغاواط (20.84 غيغاواط) من الطاقة الكهرومائية العام الماضي، لتكون في المرتبة الأولى عالميًا من حيث السعة الجديدة المضافة.

وبهذه الإضافة، ارتفعت القدرة التراكمية للطاقة الكهرومائية في الصين، لتكون في صدارة دول العالم بنحو 391 غيغاواط.

بينما بلغت السعة المضافة من الطاقة الكهرومائية في كندا 924 ميغاواط، لتكون في المرتبة الثانية، لتصل السعة التراكمية إلى 82.3 غيغاواط.

واحتلّت الهند المركز الثالث، بعدما بلغت سعة الطاقة الكهرومائية الجديدة 803 ميغاواط في 2021، لتصل القدرة التراكمية إلى 51.4 غيغاواط.

وأضافت نيبال (دولة في جنوب آسيا) قرابة 684 ميغاواط من الطاقة الكهرومائية في 2021، لتكون في المركز الرابع عالميًا، يليها لاوس، التي تقع في جنوب شرق آسيا، بسعة مضافة 600 ميغاواط.

وفي المرتبة السادسة ضمن أكبر 10 دول تركيبًا لسعة الطاقة الكهرومائية في 2021، جاءت تركيا بعدما أضافت 513 ميغاواط، ليقف الإجمالي التراكمي للدولة عند 31.49 ميغاواط بنهاية 2021.

وفي المركزين السابع والثامن، جاءت إندونيسيا والنرويج، بعد إضافة 481 و396 ميغاواط من الطاقة الكهرومائية على التوالي في العام المنصرم (2021)، ما رفع السعة التراكمية للدولتين عند 6.6 و33.39 غيغاواط على الترتيب.

بينما احتلّت فيتنام والبرازيل المركزين التاسع والعاشر، بعدما أضاف كل منهما 222 و175 ميغاواط لسعة الطاقة الكهرومائية، على الترتيب.

وبنهاية 2021، بلغت سعة الطاقة الكهرومائية التراكمية في فيتنام والبرازيل 17.33 و109.44 غيغاواط على التوالي.

سعة الطاقة الكهرومائية

سعة الطاقة الكهرومائية المُضافة عالميًا

ارتفعت سعة الطاقة الكهرومائية في العالم بنحو 1.9% على أساس سنوي، لتصل إلى 1360 غيغاواط بنهاية 2021.

ورغم هذا النمو، ترى الرابطة الدولية للطاقة الكهرومائية أن الطاقة الكهرومائية المضافة لا تزال غير كافية لتحقيق أهداف الحياد الكربوني.

ويتطلب سيناريو الحدّ من درجة الحرارة العالمية عند 2 درجة مئوية، إضافة 30 غيغاواط من الطاقة الكهرومائية سنويًا، ونحو 45 غيغاواط، لتقليل الاحترار العالمي عند 1.5 درجة مئوية.

وأضافت 38 دولة سعة جديدة من الطاقة الكهرومائية العام الماضي -بما في ذلك القدرة المضافة من خلال تحديث المحطات- ارتفاعًا من 35 دولة، خلال عام 2020.

في المقابل، تراجع توليد الكهرباء من الطاقة الكهرومائية إلى 4.250 ألف تيراواط/ساعة خلال عام 2021، بانخفاض عن الرقم القياسي البالغ 4.370 ألف تيراواط/ساعة عام 2020، وفق التقرير الذي تابعته وحدة أبحاث الطاقة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق