أخبار الهيدروجينرئيسيةعاجلهيدروجين

مشروع الهيدروجين الأخضر في سلطنة عمان يحقق إنجازًا جديدًا (صور)

دينا قدري

اقترب مشروع الهيدروجين الأخضر الرائد في سلطنة عمان، خطوة جديدة من التنفيذ على أرض الواقع.

إذ وقعّت شركة الهيدروجين الأخضر والكيماويات اتفاقية حق الانتفاع بالأرض، مع الهيئة العامة العمانية للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة، لتطوير المرحلة الأولى من مشروع الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.

تُعد الشركة مشروعًا مشتركًا بين الوحدة البريطانية من مجموعة أكمي الهندية لتطوير الطاقة، وشركة سكاتك النرويجية، وهي شركة رائدة في توفير حلول الطاقة المتجددة.

ومن المتوقع أن يستقطب المشروع -عند اكتمال المرحلتين- ما يقرب من 6-7 مليارات دولار، بحسب ما نقلته منصة "عمان أوبزرفر" (Oman Observer).

قدرات أول مشروع للهيدروجين الأخضر في عمان

أعلنت أكمي وسكاتك -في مارس/آذار الماضي- توقيع اتفاقية لتصميم وتطوير وبناء وتشغيل منشأة للأمونيا الخضراء واسعة النطاق في عمان، من خلال مشروع مشترك بنسبة 50% لكل منهما.

بعد ذلك، أصدرت شركة تي يو في راينلاند، المزوّد الدولي الرائد لخدمات الفحص، أول شهادة للهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء في العالم للمشروع، في أبريل/نيسان الماضي.

ويعني ذلك أن الأمونيا والهيدروجين المنتجين من الطاقة الخضراء لهما مستويات أقلّ بكثير من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من الهيدروجين التقليدي أو الوقود الأحفوري، وفق المعلومات التي رصدتها منصة الطاقة المتخصصة.

وتستهدف المرحلة الأولى -التي تقع على مساحة 12 كيلومترًا مربعًا- إنتاج 100 ألف طن متري سنويًا من الأمونيا الخضراء.

ومن المتوقع أن ينمو الإنتاج بمقدار 12 ضعفًا إلى نحو 1.2 مليون طن متري سنويًا عند إضافة مرحلة ثانية وتشغيلها؛ وهو توسع سيتطلب زيادة كبيرة نسبيًا في قدرة توليد الطاقة المتجددة، والاستثمار الكلي.

الهيدروجين الأخضر
جانب من اتفاقية حق الانتفاع بالأرض لمشروع الهيدروجين الأخضر في عمان

موعد بناء أول مشروع للهيدروجين الأخضر في عمان

أكد الرئيس التنفيذي لمجموعة أكمي، راجات سكساريا، أن المشروع المشترك يركز حاليًا على تسليم المرحلة الأولى، كما يركز على تخطيط الأعمال الأساسية للمرحلة الثانية الأكبر بكثير.

وقال: "يبلغ إنتاج المرحلة الأولى نحو 300 طن من الهيدروجين يوميًا بواسطة 500 ميغاواط من الطاقة الشمسية؛ ونجري مناقشات مع السلطات للمرحلة الثانية، بسعة نحو 1.1 مليون طن، وتتطلب نحو 5 غيغاواط من الطاقة الشمسية.. الاستثمار سيكون بمليارات الدولارات، ربما نحو 6-7 مليارات دولار".

وفقًا لـ"سكساريا"، هناك ما يصل إلى 11 شركة استشارية دولية تساعد حاليًا في تطوير المشروع الذي يشمل أيضًا محطة تحلية مخصصة لإنتاج المياه النقية، ومرافق التقاط النيتروجين من أجل إنتاج الأمونيا، إلى جانب مزارع الطاقة الشمسية، وأجهزة التحليل الكهربائي، ومحطات الأمونيا.

وأشار إلى أنه سيجري استخدام النموذج نفسه لبناء المرحلة الثانية من أول مشروع للهيدروجين الأخضر في سلطنة عمان.

وأضاف أن العمل الفعلي في المشروع سيبدأ على أرض الواقع في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم خلال شهري يوليو/تموز أو أغسطس/آب من العام الجاري (2022).

أول اتفاقية شراء للأمونيا الخضراء

في وقت سابق، قال رئيس مجلس الإدارة، المؤسس لمجموعة أكمي، مانوج أوبادياي، إن المشروع المشترك ملتزم أيضًا بالبدء في تنفيذ المشروع التاريخي، ما يجعله فعليًا أول مخطط للهيدروجين الأخضر ينطلق في سلطنة عمان.

وأوضح أن فريق المشروع يستعد حاليًا لتنفيذ المخطط على أرض الواقع في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، بعد أن أعد بالفعل التصميم الكامل.

جاء ذلك في حديثه عن توقيع اتفاقية حق الانتفاع بالأرض في 22 يونيو/حزيران الماضي، ومستشهدًا بعدم توفر مقاول عالميًا يتمتع بخبرة متكاملة في تسليم مشروع الهيدروجين الأخضر، تعهد أوبدهياي بدعم مجموعة أكمي في تطوير القدرات المحلية في سلطنة عمان.

وقال أوبادياي، إنه من المتوقع توقيع اتفاقية شراء تغطي إنتاج الأمونيا الخضراء من مخطط الدقم قريبًا، مشيرًا إلى أنها ستكون "أول اتفاقية شراء في العالم" من نوعها.

الهيدروجين الأخضر
جانب من اتفاقية حق الانتفاع بالأرض لمشروع الهيدروجين الأخضر في عمان

انتقال الطاقة في سلطنة عمان

من جانبه، أشار المسؤول عن إدارة عمليات المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، يحيى بن خميس الزدجالي، إلى أن "المنطقة الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة في سلطنة عمان ستلعب دورًا رئيسًا في مستقبل انتقال الطاقة في عمان"، حسبما جاء في بيان صحفي اطّلعت عليه منصة الطاقة المتخصصة.

وتابع: "مشروع اليوم سيسمح للدقم بأن تصبح مركزًا لمشروعات الهيدروجين الأخضر. وسيؤدي جذب مثل هذه المشروعات والاستثمارات البارزة إلى الدقم إلى ازدهار قطاع الطاقة النظيفة الواعد في سلطنة عمان".

وأضاف أن "توقيع هذه الاتفاقية سيكون بمثابة شهادة على أن سلطنة عمان مركزًا مثاليًا لمشروعات الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء، مع الأخذ في الاعتبار الإشعاع الشمسي العالي وموارد الرياح على مدار العام، وبناءً عليه، فإنها ستجذب المزيد من الاستثمارات والمشروعات إلى سلطنة عمان والدقم على وجه الخصوص".

وشدد الرئيس التنفيذي لشركة سكاتك، تيرجي بيلسكوغ، على أن "توقيع اتفاقية تأجير الأرض يُعد خطوة رئيسة أخرى في مشروع الأمونيا الخضراء الخاص بنا، ونود أن نشكر حكومة عمان وشريكنا في المشروع المشترك أكمي".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق