أخبار الغازرئيسيةعاجلغاز

تصدير أول شحنة من غاز النفط المسال.. لحظة تاريخية للعراق (صور)

الطاقة

انطلقت ناقلة عملاقة تحمل الشحنة الأولى من غاز النفط المسال، من ميناء أم القصر العراقي، في إنجاز جديد لشركة غاز البصرة، وذلك اليوم الإثنين 20 يونيو/حزيران.

ووصف مدير شركة غاز البصرة، مالكوم مايس، تصدير الشحنة الأولى من "الغاز السائل شبه المبرد"، بأنها "لحظة تاريخية تسجلها الشركة"، وفق بيان نشرته وزارة النفط العراقية.

ويُطلق العراق اسم "الغاز السائل شبه المبرد"، على غاز النفط المسال.

ورأى مايس أن تصدير الشحنة الأولى من غاز النفط المسال يعدّ إنجازًا ضخمًا، جاء نتيجة العمل بجهد متواصل لتحقيق الهدف الإستراتيجي، من خلال تأهيل مرفأ أم قصر وتجهيزه بوحدات التبريد اللازمة للاستخدام في التصدير.

تحميل وتصدير الغاز بنوعيه

قال مالكوم مايس، إن شركة غاز البصرة قادرة الآن على تحميل وتصدير غاز النفط المسال بنوعيه، المضغوط وشبه المبرد، من خلال ناقلات الغاز العملاقة.

غاز النفط المسال في العراق
ناقلة تحمل أولى شحنات غاز النفط المسال في ميناء أم قصر العراقي - الصورة من موقع وزارة النفط العراقية

وأضاف مالكوم مايس، أن هذه الخطوة تمنح الشركة العراقية المرونة والفرصة لمضاعفة صادراتها العالمية 3 أضعاف، كما إنها ستضاعف الكمية المصدّرة في الشحنة الواحدة، ما يجعل الشركة تدخل العديد من الأسواق العالمية التي تتعامل حصرًا مع شحنات غاز النفط المسال.

غاز النفط المسال
ناقلة تحمل أولى شحنات غاز النفط المسال في ميناء أم قصر - الصورة من موقع وزارة النفط العراقية

يشار إلى أن العراق أصبح من الدول المصدّرة للغاز المسال، بعد أن كان واحدًا من أبرز مستورديه، وذلك منذ عام 2016، الأمر الذي مكّن الدولة من تحقيق إيرادات إضافية كبيرة، يستفيد منها حاليًا الاقتصاد الوطني.

غاز النفط المسال في العراق

توقّع تقرير في مطلع يناير/كانون الثاني الماضي، أن تشهد صادرات غاز النفط المسال، من منتجي الشرق الأوسط خلال العام الجاري (2022)، زيادة بنسبة 6.6%، مقارنة بصادرات عام 2021، وذلك بسبب احتدام المنافسة على الأسواق الآسيوية المتنامية.

وفي الوقت الذي يرتفع فيه المعروض من المنتجين خارج المنطقة بقيادة الولايات المتحدة، أصبحت هناك حاجة إليه بعد تداعيات الأزمة الروسية الأوكرانية.

وكان منتجون ومحللون قد توقعوا أن يرتفع إجمالي صادرات قطر والإمارات والسعودية والكويت وإيران إلى 38.9 مليون طن متري في 2022، وذلك بسبب التزام هذه الدول بعقود محددة الأجل، رغم أن قطر تقدّم أحيانًا غاز النفط المسال من خلال عروض فورية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق