أخبار الغازسلايدر الرئيسيةعاجلغاز

4 شركات عالمية تتنافس لتطوير محطة أدنوك للغاز المسال في الفجيرة

دينا قدري

تتنافس 4 شركات من عمالقة الهندسة الدولية على العمل مع شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، في تطوير منشأة لتصدير الغاز الطبيعي المسال في الإمارات.

إذ تخطط أدنوك لتطوير محطة تسييل ذات خطَّي إنتاج بقدرة 10 ملايين طن سنويًا في الفجيرة، لتلبية احتياجات العديد من أسواق الغاز حول العالم، وتمضي قدمًا في مناقصة التصميم الهندسي للواجهة الأمامية.

يمكن أن تدفع محطة الفجيرة للغاز المسال دولة الإمارات إلى الأمام، لتصبح مصدُرًا إقليميًا رئيسًا للغاز المسال، ومن ثم تنافس جارتها قطر وتقلل اعتمادها على الواردات، حسبما نقلت منصة "أبستريم أونلاين".

المتنافسون على مشروع أدنوك

كشف أحد الأشخاص أن مقدّمي العطاءات يشملون الشركات الأميركية كيه بي آر وفلور وماكديرموت إنترناشيونال، والشركة الفرنسية العملاقة تكنيب إنرجي.

وأضاف أنه قيل أيضًا، إن شركتي جيه جي سي وتشيودا اليابانيتين كانتا تتطلعان في البداية إلى التصميم الهندسي للواجهة الأمامية لمشروع الفجيرة.

ومن المتوقع أن تنتهي أدنوك من تقديم العطاء المفضل في غضون أسابيع، ومن المرجح تنفيذ دراسة التصميم الهندسي للواجهة الأمامية في وقت لاحق من هذا العام، حسبما أفاد مصدر آخر.

تنتج أدنوك للغاز الطبيعي المسال -شركة تابعة لـ أدنوك- نحو 6 ملايين طن سنويًا من الغاز الطبيعي المسال من منشآتها في جزيرة داس قبالة ساحل أبوظبي.

إنتاج الغاز الطبيعي - الإمارات

مشروع الفجيرة للغاز المسال

قال مراقبو المشروع، إن محطة تسييل الغاز في الفجيرة ستشمل مرافق العمليات، وصهاريج تخزين الغاز الطبيعي المسال ورصيف تصدير -مع خيار التزويد بالوقود- وغيرها من المرافق ذات الصلة.

ويمكن أن يشمل نطاق العمل أيضًا مدّ خط أنابيب غاز جديد بحجم 52 بوصة من حبشان إلى الفجيرة، بسعة تصل إلى ملياري قدم مكعّبة يوميًا.

لم يُعلَن بعد قرار استثماري نهائي بشأن منشأة تصدير الغاز الطبيعي المسال، ولكن استمرار ارتفاع أسعار النفط والغاز -بما في ذلك الأسعار الفورية القياسية للغاز المسال- يشجع العديد من المنتجين في الشرق الأوسط على تكثيف خططهم لتعزيز قدرتهم على إنتاج الغاز، والتي يمكن أن تُسرّع خطة أدنوك للموافقة على مشروع الفجيرة.

ناقلة الغاز الطبيعير المسال "عش"، التابعة لشركة أدنوك للإمداد والخدمات
ناقلة الغاز الطبيعي المسال "عش"، التابعة لشركة أدنوك للإمداد والخدمات

طموحات الإمارات للغاز المسال

تُعدّ طموحات الإمارات للغاز الطبيعي المسال جزءًا من مساعيها لتصبح مصدّرًا رئيسًا للغاز على المدى الطويل، وتقليل اعتمادها على الغاز القطري المستورد.

تستهلك الإمارات نحو 1.8 مليار قدم مكعّبة يوميًا من الغاز القطري عبر خط أنابيب الدولفين، ولديها أيضًا اتفاقيات شراء الغاز الطبيعي المسال مع جارتها.

وقد سلّط الرئيس التنفيذي لأدنوك، سلطان الجابر، الضوء في وقت سابق على طموحات الإمارات للظهور بوصفها مصدّرًا رئيسًا للغاز الطبيعي المسال، على خلفية العديد من مشروعات التنقيب والإنتاج التي تركّز على الغاز في الإمارة، بما في ذلك مشروع الغاز الحامض العملاق الحيل وغشا.

تتقدم الشركة بشكل منفصل مع دراسة معدلة للتصميم الهندسي للواجهة الأمامية بشأن مشروع الحيل وغشا، والتي من المحتمل أن تبلغ قيمتها مليارات الدولارات، وستزيد بشكل كبير من قدرة إنتاج الغاز في الإمارة.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق