رئيسيةأخبار الهيدروجينعاجلهيدروجين

بلجيكا تتطلع إلى التعاون مع السعودية في إنتاج الهيدروجين

تتطلع العديد من الدول إلى التعاون مع السعودية في مشروعات إنتاج الهيدروجين وتحول الطاقة وخفض الانبعاثات.

وتخطط المملكة (أكبر مصدر للنفط في العالم) لأداء دور قيادي في تجارة وقود المستقبل منخفض الانبعاثات، مع الإعلان عن عدد من الخطط الطموحة؛ من بينها تطوير مصنع هيدروجين بمليارات الدولارات في مدينة نيوم.

وفي هذا الإطار، زار وفد من البعثة البلجيكية اللوكسمبورغية، اليوم الإثنين، المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة في الرياض؛ لبحث أوجه التعاون المشترك وسبل تعزيز العلاقات في مجال الطاقة والبيئة خاصة إنتاج الهيدروجين.

المشروعات الخضراء

رأَس الوفد البلجيكي، الذي يزور المملكة، حاليًا، مستشار التجارة في سفارة مملكة بلجيكا، أدريان لاكروكس، بمشاركة 8 شركات بلجيكية ولوكسمبورغية، وناقشوا خلال اجتماعهم بمسؤولي "التحلية" التعاون المستقبلي في التقنيات الواعدة والخضراء مثل إنتاج الهيدروجين، وخفض الانبعاثات الكربونية، وتعدين الرجيع الملحي.

إنتاج الهيدروجين
جانب من زيارة الوفد البلجيكي لمؤسسة التحلية في الرياض

وتتوقع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا" أن يغطي الهيدروجين ما يصل إلى 12% من استخدام الطاقة العالمي بحلول عام 2050، مع مساعي العديد من دول العالم إلى الحياد الكربوني.

ووضعت آيرينا السعودية في المرتبة الثالثة بين الدول المرشحة لأداء دور ريادي في تجارة الهيدروجين خلال السنوات المقبلة، بالتزامن مع إحداث تغيرات كبيرة في سوق الطاقة العالمية مع تراجع الاعتماد على النفط والغاز.

واطلع الوفد البلجيكي على إنجازات "التحلية" ومساهماتها في تطوير صناعة المياه في العالم، علاوةً على جهودها المستمرة لتحقيق المستهدفات الإستراتيجية في خفض التكلفة ورفع الكفاءة وزيادة الإنتاجية، وتحقيق الاستدامة المالية والبيئية وتعزيز التنافسية وضمان أمن الإمداد المائي.

التعاون في مجال الطاقة

هدفت زيارة الوفد البلجيكي إلى استعراض فرص التعاون في مجال الطاقة والبيئة ومناقشة الفرص الحالية والمستقبلية بين الجانبين، ومناقشة المشروعات والاحتياجات المماثلة، إضافة لمعرفة الفرص الاستثمارية لدى "التحلية" والتعرف على خبراتها وقدراتها البشرية الفنية والهندسية.

وتعرّف الوفد على التوجهات الاقتصادية الهادفة لتعزيز التنافسية وزيادة المردود الاقتصادي عن طريق الاستثمار في نواتج صناعة التحلية وتقنياتها المبتكرة، وعلى رأسها تقنية "صفر رجيع ملحي"، التي بموجبها تُسْتَخلَص المعادن والأملاح مثل (الصوديوم كلوريد، البرومين، المغنيسيوم، الروبيديوم والليثيوم).

كما اطلع الوفد على مبادرات خفض الانبعاثات الكربونية من خلال تعظيم الاستفادة من الأصول بتقنيات حديثة صديقة للبيئة وإزاحة الوقود السائل والاستثمار في الطاقة المتجددة، إضافة إلى استخدام تقنيات إزالة الكربون التي يُتَعاون فيها مع البرنامج الوطني للاقتصاد الدائري للكربون.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق