أخبار الكهرباءرئيسيةعاجلكهرباء

إطلاق أكبر مشروع في الشرق الأوسط لتوليد الكهرباء من الغاز المصاحب

حياة حسين

أنهت شركة "أغريكو" الإسكتلندية تنفيذ أكبر مشروع في الشرق الأوسط لتوليد الكهرباء من الغاز المصاحب للنفط.

وسيتم تنفيذ المشروع في إقليم كردستان العراق، وتبلغ كميات الكهرباء المتوقع توليدها نحو 165 ميغاواط، حسبما ذكر موقع "باور إنغنيرينغ".

ويقع المشروع في مربع غارماين بحقل "ساكالا"، في جنوب شرق أقليم كردستان، الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي.

المشروع الأكبر

قالت شركة أغريكو، إن مشروع توليد الكهرباء من الغاز المصاحب للنفط يُعدّ الأكبر بين مشروعاتها في منطقة الشرق الأوسط؛ إذ يستهلك نحو 40 مليون قدم مكعبة من الغاز المصاحب للنفط يوميًا.

وأجرت الشركة الإسكتلندية -التي يقع مقرّها في مدينة غلاكسو- اختبارًا لوحدة التوليد عبر تشغيلها مدة طويلة.

وقال مدير عامّ أغريكو الشرق الأوسط، فيل برنز: "إن حكومة إقليم كردستان تمضي قدمًا في طريقها إلى استغلال الغاز المصاحب للنفط بتوليد الكهرباء لخدمة الاقتصاد المحلي، وهو الذي يُهدَر بالحرق.. نحن فخورون جدًا بالعمل مع الحكومة لعمل أكبر مشروع في المنطقة لخدمة المجتمع المحلي ونشاط الأعمال".

ويعاني الإقليم من أزمات اقتصادية انعكست على مدفوعات شركات النفط والغاز العاملة فيه.

وأشارت بيانات عام 2017 إلى أن حكومة الإقليم مدينة بنحو 3 مليارات دولار إلى شركات النفط العاملة في أراضيه.

خفض الانبعاثات

حرق الغاز المصاحب-العراق
حرق الغاز المصاحب إهدار للطاقة والمال وتهديد للبيئة

قالت شركة أغريكو، إن مشروع توليد الكهرباء من الغاز المصاحب للنفط صُمّم على أساس استهلاك غاز النفط الذي يمكّنها من توليد 192 ميغاواط، مع حرية زيادة أو خفض كميات الغاز، حسب الاستجابة لتغيّر معدله.

ومن المتوقع أن يسفر تشغيل أكبر مشروع في الشرق الأوسط لتوليد الكهرباء عن خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى 840 طنًا يوميًا، عبر وقف عمليات حرق الغاز المصاحب لعمليات استخراج النفط.

وتلجأ شركات إنتاج النفط إلى حرق الغاز المصاحب؛ بسبب ارتفاع تكلفة استخدامه ونقله.

وتضمّن مشروع أغريكو في إقليم كردستان العراق، تدشين خط أنابيب طوله 6 كيلومترات لنقل الغاز المصاحب لموقع المشروع، وتحديث جزء من شبكة الكهرباء المحلية، لتوزيع الكهرباء المولدة.

يُذكر أن أكبر مشروع في الشرق الأوسط لتوليد الكهرباء سيوفر 80 فرصة عمل في مواقع التشغيل والتزود بالكهرباء.

وفي سبتمبر/أيلول 2020، قال وزير النفط العراقي، إحسان عبدالجبار، إن وزارته وضعت خططًا قصيرة ومتوسّطة المدى، للاستثمار الأمثل للغاز المصاحب وإيقاف حرقه، وتحويله إلى طاقة نظيفة لتغذية محطات توليد الطاقة الكهربائية، ودعم جميع الصناعات ذات العلاقة بهذا النوع من الوقود.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق