أخبار النفطرئيسيةعاجلنفط

أرامكو السعودية توقع 10 اتفاقيات جديدة

من بينها مشروعات هيدروجين

واصلت شركة أرامكو السعودية خطواتها نحو التوسع في الأسواق الخارجية والمشروعات الجديدة، من خلال التعاون مع كيانات وتحالفات متنوعة.

وأعلنت أرامكو، اليوم الثلاثاء، توقيع 9 مذكرات تفاهم، واتفاقية إضافية واحدة مع كيانات كورية رائدة، خلال منتدى الاستثمار السعودي الكوري الذي عُقد في الرياض، واستضافته وزارة الاستثمار السعودية.

وحضر مراسم التوقيع، الرئيس الكوري مون جيه إن، ورئيس أرامكو السعودية كبير إدارييها التنفيذيين المهندس أمين بن حسن الناصر، وكبار المديرين التنفيذيين للشركات في البلدين.

الاتفاقيات الجديدة لأرامكو السعودية

قال عملاق النفط السعودي، في بيان قبل قليل، إنه وقع اتفاقية مع شركة دوسان للصناعات الثقيلة والإنشاءات في كوريا، وشركة الاستثمارات الصناعية في المملكة (دسر).

ومن شأن هذه الشراكة، إنشاء مصنع صب وتشكيل المعادن يمكن أن يزود الشركات المصنِّعة في المملكة بالمعدات الصناعية والتجهيزية مثل الصمامات، والمضخات، والضواغط، ورؤوس الآبار، وقطع توصيل خطوط الأنابيب، والمبادلات الحرارية، وتوربينات الغاز والرياح، بهدف تعزيز المحتوى المحلّي.

ويستهدف المشروع المشترك المخطط له إنتاج 60 ألف طن سنويًا، ويرتكز أساسًا على صب الرمل وتشكيله وفقًا لعمليات القالب المفتوح، بالإضافة إلى إمكانات المعالجة الآلية، كما أن لديه القدرة على إمداد الشركات المصنّعة للمعدات الأصلية في مجالات الحفر وأجهزته، والعمليات البحرية، والمحركات، مع إمكان التوسّع في السوق الخليجية.

أرامكو السعودية

أرامكو ومشروعات الهيدروجين

يتواصل اهتمام شركة النفط السعودية بمشروعات الطاقة المتجددة، وبصفة خاصة الهيدروجين، إذ أعلنت اليوم أن اتفاقيات التعاون مع كوريا الجنوبية تشمل مذكرات تفاهم مع عددٍ من شركات الطاقة، مثل شركة الطاقة الكهربائية الكورية (كيبكو)، وإس أويل، وبوسكو، وهيونداي أويل بنك، وشركة لوت كيميكال الكورية.

ويأتي ذلك في إطار استكشاف فرص التعاون المحتملة في توريد الهيدروجين والأمونيا ونقلهما واستخدامهما واعتمادهما.

وتخطط الشركات -أيضًا- لدراسة جدوى تحويل الأمونيا المصدرة إلى هيدروجين - وهي عملية تعرف باسم التكسير الخلفي للأمونيا.

ويمثل ذلك خطوة أولى نحو إنشاء مرفق إنتاج ضخم محتمل للهيدروجين والأمونيا في المملكة، التي ستشمل أيضًا احتجاز الكربون وتخزينه.

التعاون مع بنك التصدير الكوري

أشارت أرامكو السعودية إلى التوقيع على اتفاقية مع بنك التصدير والاستيراد الكوري (KEXIM)، لبحث حلول تمويل إستراتيجية لدعم أنشطة الشركة التجارية والاستثمارية التي تشارك فيها الشركات الكورية.

وبهذه المناسبة أعرب رئيس أرامكو، كبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين بن حسن الناصر، عن سعادته بتوقيع أرامكو السعودية خلال زيارة رئيس الدولة الكوري للمملكة 10 اتفاقيات مع مجموعة من كبريات الشركات والمؤسسات الكورية الرائدة.

أمين الناصر رئيس شركة أرامكو السعودية
أمين الناصر رئيس شركة أرامكو السعودية

وأكد، في بيان صحفي، أن هذه الاتفاقيات ستؤدي إلى استكشاف المزيد من الفرص "مع تركيزنا على 4 مجالات هي: تنمية طاقة الهيدروجين، وتقنيات التحويل المباشر للسوائل إلى كيميائيات، وتشكيل وصب المعادن، وكذلك التعاون في مجال التمويل مع بنك الصادرات والواردات الكوري".

وأوضح أن أرامكو تعتبر حضورها في السوق الكورية مهمًا جدًا، مشيرًا إلى أن الشركة تُعد أكبر مورد للنفط إلى كوريا، كما أن لديها استثمارات إستراتيجية دولية في كوريا ضمن منظومتها العالمية للتكرير والكيميائيات، ومن أبرز تلك الاستثمارات مصفاة إس أويل، وكذلك مصفاة بنك هيونداي. وبالإضافة إلى ذلك هناك شراكة مهمة مع كوريا في مجمع الملك سلمان العالمي للصناعات والخدمات البحرية في رأس الخير.

وتهدف الاتفاقيات إلى تعزيز التعاون بين أرامكو السعودية والشركات الكورية الرائدة، وفتح فرص جديدة في مجالات التقنيات المتقدمة، والبناء، والتمويل، ما يؤكد التزام أرامكو السعودية في دفع عجلة التنمية من خلال الشراكات العالمية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق