أخبار النفطرئيسيةعاجلنفط

أدنوك تتخذ خطوة جديدة لزيادة إنتاجها النفطي لـ5 ملايين برميل يوميًا

تستثمر نحو مليار دولار لتطوير حقل أم الشيف البحري

وضعت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" خطة إستراتيجية لزيادة إنتاجها النفطي إلى 5 ملايين برميل يوميًا بحلول عام 2030، من خلال التوسّع في مشروعات الاستكشاف وتطوير الحقول والآبار.

وفي هذا الإطار، أعلنت أدنوك اليوم الأربعاء ترسية عقد بقيمة 3.47 مليار درهم (946 مليون دولار أميركي) لتنفيذ الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد لمشروع التطوير المستدام لحقل "أم الشيف" الإستراتيجي.

حقل أم الشيف

ويعدّ حقل "أم الشيف" أحد أقدم الأصول البحرية التابعة لشركة بترول أبوظبي الوطنية، إذ يصادف عام 2022 ذكرى مرور 60 عامًا على تصدير أول شحنة من النفط الخام من حقل "أم الشيف" في يوليو/تموز 1962.

يضمن استمرار الاستثمار والتطوير في حقل أم الشيف زيادة الربح، مما يتيح تحقيق قيمة أكبر لدولة الإمارات وأدنوك وشركائها.

تفاصيل المشروع

قامت شركة "أدنوك البحرية"، التابعة لأدنوك، بترسية العقد على شركة "الإنشاءات البترولية الوطنية"، إذ يغطي نطاق عقد المشروع أنشطة تنفيذ الأعمال الهندسية والمشتريات والتصنيع والتركيب والتشغيل المطلوبة للحفاظ على السعة الإنتاجية لحقل "أم الشيف" من النفط الخام والبالغة 275 ألف برميل يوميًا، ورفع الكفاءة وتعزيز إمكانات الحقل على المدى الطويل.

من المقرر بموجب العقد إعادة توجيه أكثر من 75% من القيمة الإجمالية للعقد إلى الاقتصاد المحلي عبر برنامج أدنوك لتعزيز القيمة المحلية المضافة، ما يؤكد حرص والتزام شركة بترول أبوظبي الوطنية بالإسهام في تحفيز النمو والتنويع الاقتصادي لدعم أهداف "مبادئ الخمسين" كما حدّدتها القيادة الرشيدة، وبما يضمن تحقيق المزيد من القيمة وإبقائها محليًا داخل الدولة من خلال العقود التي تقوم بترسيتها.

ياسر المزروعي رئيس دائرة التطوير في أدنوك - الصورة من موقع الشركة
ياسر المزروعي رئيس دائرة التطوير في أدنوك - الصورة من موقع الشركة

معدلات الإنتاج

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لدائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في أدنوك، ياسر المزروعي: "تسهم ترسية العقد المهم لمشروع تطوير حقل أم الشيف البحري في رفع الكفاءة، مع الحفاظ في الوقت نفسه على معدلات الإنتاج في المستقبل ودعم هدف الشركة لزيادة إنتاج النفط الخام إلى 5 ملايين برميل يوميًا بحلول عام 2030.

وأضاف: "تعكس الخطوة التزامنا بالحفاظ على مكانتها الرائدة بصفتها أحد منتجي النفط الأقلّ تكلفة في العالم، وتعزيز دورها بمثابة مزوّد موثوق للطاقة للعملاء في جميع أنحاء العالم".

موعد تنفيذ المشروع

يتكون عقد تنفيذ الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد الذي من المتوقع إنجازه في عام 2025، من حزمتين لتوسيع شبكة الإنتاج وإنشاء أبراج جديدة لرؤوس الآبار.

تتضمن الحزمة الأولى إنشاء أبراج جديدة وخطوط أنابيب وخطوط تحت البحر، إلى جانب إجراء تعديلات على المنشآت الحالية لزيادة الإنتاج.

كما تتضمن الحزمة الثانية إنشاء ثلاثة أبراج جديدة لرؤوس الآبار، و6 خطوط أنابيب جديدة، وإجراء تعديلات على شبكة الإنتاج، وتنفيذ تقنيات جديدة.

سيكون تصميم خطة تطوير مشروع حقل أم الشيف على المدى الطويل مناسبًا للمستقبل من خلال مضخات من دون منصات حفر وحقول رقمية وأبراج أخفّ وزنًا بشكل كبير لضمان رفع الكفاءة مع الحفاظ على السعة الإنتاجية الحالية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة "أدنوك البحرية"، أحمد السويدي: "يعدّ العقد مساهمًا مهمًا في خطط الشركة لزيادة سعتنا الإنتاجية إلى أكثر من مليوني برميل يوميًا في الأعوام المقبلة دعمًا لإستراتيجية أدنوك المتكاملة 2030 للنمو الذكي".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق