نفطأخبار النفطرئيسيةعاجل

كندا.. الفيضانات تغلق خطوط النفط والغاز في بريتش كولومبيا

وتوقعات بتأثر أسعار الغاز وسلاسل التوريد

مي مجدي

ضربت عاصفة أمطار قوية مقاطعة بريتش كولومبيا الكندية على مدار أيام، وأدت الفيضانات والانهيارات الأرضية إلى إغلاق الطرقات والسكك الحديدية وخطوط أنابيب النفط والغاز.

وكانت شركات الطاقة من بين أكثر المتضررين من العاصفة، فقد اضطرت شركة إنبريدج إلى إغلاق جزء من خط أنابيب الغاز الطبيعي "ويست كوست" أمس الثلاثاء، في إجراء احترازي.

وسبقتها شركة "ترانس ماونتن كورب" يوم الإثنين، بإغلاق مؤقت لخط أنابيب ترانس ماونتن، الذي ينقل الخام ومشتقات النفط من ألبرتا إلى بريتيش كولومبيا، بحسب وكالة رويترز.

إنبريدج تراقب الوضع

قال المتحدث باسم شركة إنبريدج، جيسي سيمكو، إن هطول الأمطار الغزيرة وارتفاع تدفقات الأنهار في المقاطعة الواقعة بأقصى غرب كندا أدى إلى إغلاق أحد خطي أنابيب الغاز الطبيعي في ويست كوست.

وأوضح أن خط الأنابيب البالغ قطره 30 بوصة توقّف مؤقتًا، بينما ما يزال خط الأنابيب الثاني البالغ قطره 36 بوصة قيد التشغيل.

وتابع: "مع إغلاق جزء من خط الأنابيب، تتوقع الشركة أن تكون قادرة على توصيل 1.4 مليار قدم مكعبة يوميًا لعملائها".

إنبريدج
شركة خطوط الأنابيب الكندية إنبريدج - أرشيفية

وعادة ما يوفر خط أنابيب ويست كوست قرابة 1.8 مليار قدم مكعبة من الغاز الطبيعي يوميًا من بريتيش كولومبيا إلى فانكوفر.

وحال سوء الظروف الجوية، صرّح سيمكو أن الشركة تواصل مراقبة الوضع، وستتخذ المزيد من الإجراءات إذا اقتضت الضرورة.

اضطرابات داخل ترانس ماونتن

أجبرت العاصفة المميتة شركة ترانس ماونتن على إغلاق خط أنابيب للنفط وتعليق العمل في مشروعها التوسعي.

وقالت الشركة في بيان أول أمس الإثنين، إنها أغلقت خط أنابيب ترانس ماونتن في إجراء احترازي بسبب الفيضانات، واضطرت إلى وقف عمليات البناء في مشروعها التوسعي في فريزر فالي وكوكيهالا والمناطق الداخلية في بريتش كولومبيا.

وينقل خط أنابيب ترانس ماونتن 300 ألف برميل من النفط يوميًا من ألبرتا إلى فانكوفر.

هل سترتفع الأسعار؟

من المتوقع أن تؤثّر عمليات الإغلاق -وخاصة خط أنابيب ويست كوست- في أسعار منتجات الغاز الطبيعي غرب كندا.

وقال المحلل في شركة ريموند جيمس المالية، جيريمي ماكاريا، إن خط الغاز البالغ قطره 30 بوصة يُعدّ خط أنابيب مهمًا في بريتيش كولومبيا، ولم يستبعد أن يرى تأثيرًا محتملًا في أسعار الغاز الطبيعي بمؤشرات "ستيشن 2" ببريتيش كولومبيا و"آيكو" بألبرتا، بحسب ما نشره موقع فايناشيال بوست.

وقال، إن منتجي الغاز الطبيعي يرسلون عادة منتجات الغاز إلى الساحل الغربي، وهم في حاجة الآن إلى التفكير في شحنها باتجاه الشرق إلى ألبرتا.

صناعة النفط والغاز - كندا - موارد النفط
حفّارة نفط في كندا

عقبة أمام سلاسل التوريد

تعدّ هذه المرة الثانية في أقلّ من 6 أشهر التي تتوقف فيها الحياة في بريتيش كولومبيا، التي تُعدّ قناة رئيسة للأسواق الأسيوية وموطنًا لأكثر الموانئ ازدحامًا على الساحل الغربي.

فخلال فصل الصيف، أدت حرائق الغابات وموجة الحرارة الخانقة إلى توقّف السكك الحديدية وتأخير الصادرات والواردات.

ويُهدد الوضع المتأزم الحالي بحدوث اضطرابات في حركة البضائع قبل موسم العطلات الشتوية.

كما أنه يُشكّل أحدث عقبة تضرب سلاسل التوريد في أميركا الشمالية، إذ أوقفت الفيضانات خدمات السكك الحديدية من وإلى ميناء فانكوفر، وأغلقت جميع الطرق الرئيسة برًا، وفقًا لما ذكره موقع فانكوفر صن.

ويعتمد الميناء على السكك الحديدية لتوصيل الحاويات وتحميلها على السفن، وكذلك نقل البضائع المستوردة والمصدّرة، وسيؤدي توقّف حركة السكك الحديدية إلى الازدحام والتكدّس في الميناء.

ووصف وزير النقل في بريتيش كولومبيا، روب فليمنغ، الحالة الجوية بأنها أسوأ عاصفة مناخية منذ قرن.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى