رئيسيةأخبار منوعةمنوعات

تحديث - أسعار الذهب ترتفع 16 دولارًا مع هبوط العملة الأميركية

ارتفعت أسعار الذهب بأكثر من 16 دولارًا، في ختام تعاملات اليوم الأربعاء، مع هبوط العملة الأميركية وعوائد سندات الخزانة، مسجلًا أعلى مستوى في 5 أشهر.

ويأتي صعود المعدن الأصفر لأول مرة في 3 جلسات متتالية، مع استمرار المخاوف بشأن التضخم، بعد قفزة في مبيعات التجزئة الأميركية.

أسعار الذهب اليوم

في نهاية الجلسة، ارتفع سعر العقود الآجلة للذهب -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنسبة 0.9%، ما يعادل 16.10 دولارًا، ليسجّل مستوى 1870.20 دولارًا للأوقية، وهو أعلى إغلاق لهذا العقد الأكثر نشاطًا منذ جلسة 11 يونيو/حزيران الماضي.

وبحلول الساعة 06:50 مساءً بتوقيت غرينتش (09:50 مساءً بتوقيت مكة المكرمة)، صعد سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر.، بنسبة 0.8%، مسجلًا 1865.16 دولارًا للأوقية.

وفي التوقيت نفسه، ارتفع سعر العقود الآجلة للفضة -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنحو 0.9%، إلى 25.22 دولارًا للأوقية.

بينما هبط سعر البلاتين الفوري بنسبة 0.2%، مسجلًا 1063.61 دولارًا للأوقية، فيما ارتفع سعر البلاديوم الفوري بنسبة 1.1%، ليصل إلى 2187.84 دولارًا للأوقية.

الدولار الأميركي

ارتفع المعدن الأصفر مع هبوط الدولار الأميركي، إذ يؤدي هبوط العملة الأميركية إلى تقليل تكلفة الذهب على المشترين الذين يمتلكون عملات أخرى.

ورغم ذلك، قال كبير مستشاري الأبحاث لجنوب آسيا في ميتال فوكس، هارشال باروت: "الأحداث الجارية لا تزال داعمة لأسعار الذهب مع استمرار ارتفاع معدل التضخم، لكن استمرار قوة الدولار يحدّ من توسيع مكاسب المعدن الأصفر".

واقترب الدولار في وقت سابق من التعاملات من أعلى مستوى خلال 16 شهرًا، مدعومًا بالبيانات التي أظهرت ارتفاع مبيعات التجزئة الأميركية الشهر الماضي.

أسعار الذهب اليوم
ذهب وعملات نقدية - أرشيفية

ارتفاع التكاليف

أظهر تقرير أميركي أن التضخم المرتفع لم يثبط الإنفاق بعد، حتى مع المخاوف بشأن ارتفاع التكاليف التي دفعت ثقة المستهلكين إلى الانخفاض لأدنى مستوى لها في 10 سنوات في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني.

قال مسؤولو مجلس الاحتياطي الفيدرالي أمس الثلاثاء، إنهم يقظون من الطرق التي يمكن أن يؤثّر بها التضخم المرتفع على الأسر الأميركية ويثبط معنويات المستهلكين، ويريدون السيطرة عليها.

بدأ مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في التخلص التدريجي من شراء السندات هذا الشهر، ويُتوقع إنهاء عمليات الشراء تمامًا بحلول منتصف عام 2022، وسيُعقد اجتماعها المقبل لوضع السياسات في منتصف ديسمبر/كانون الأول.

حثّ رئيس الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس جيمس بولارد على الإسراع بإنهاء عمليات شراء الأصول لجعل الاحتياطي الفيدرالي في وضع يسمح له برفع أسعار الفائدة بمجرد الربيع.

أسعار الفائدة

أوضح باروت أنه كلما زادت البيانات الاقتصادية الإيجابية التي تحصل عليها، ستزداد الرهانات على رفع أسعار الفائدة بشكل أسرع".

وأضاف أن الموقف المتشائم للمصرف المركزي الأوروبي قد دعم أيضًا الدولار، مما زاد من رياح السبائك المعاكسة.

وصمدت سوق العمل في بريطانيا أمام نهاية خطة الإجازة الحكومية الشهر الماضي، وفقًا لبيانات يمكن أن تخفّف من المخاوف المستمرة في مصرف إنجلترا بشأن مخاطر رفع أسعار الفائدة من انخفاض الوباء.

الفرص البديلة

غالبًا ما يُنظر إلى الذهب على أنه تحوّط من التضخم، لكن أسعار الفائدة المرتفعة لاحتواء الارتفاع في الأسعار ترفع تكلفة الفرصة البديلة للمعدن الذي لا يحمل فائدة.

استفادت أسعار الذهب، الذي يُنظر إليه غالبًا على أنه وسيلة للتحوط من التضخم، من السياسة النقدية السهلة خلال الوباء، لكن أيّ رفع في الأسعار يجب أن يقلل من جاذبية السبائك، لأن أسعار الفائدة المرتفعة ترفع تكلفة الفرصة البديلة للمعدن غير الحامل للفائدة.

الذهب - الطلب العالمي على الذهبتوقعات أسعار الذهب

قال مدير في شركة آيرغويد الاستشارية، مايكل لانغفورد: "من المرجح تداول الذهب دون 1850 دولارًا على المدى القريب"، مضيفًا أنه من غير المرجح أن يقوم الاحتياطي الفيدرالي الأميركي بتسريع وتيرة التناقص التدريجي.

قد يعيد السعر الفوري للذهب اختبار مستوى الدعم عند 1849 دولارًا للأوقية، وقد يؤدي الاختراق لما دون ذلك إلى انخفاض إلى 1831 دولارًا، وفقًا لمحلل رويترز الفني وانغ تاو.

من جانبه، قال المحلل الخارجي في كينسيس موني، كارلو ألبرتو دي كاسا: "يخشى المستثمرون خروج التضخم عن السيطرة، ومن ثم يشترون الذهب للتحوط من الخطر".

تعزز التوقعات بأن ارتفاع الأسعار قد تدفع المصارف المركزية إلى زيادة أسعار الفائدة في الدولار، ووقف تقدّم السبائك.

وأضاف دي كاسا أن زيادات أسعار الفائدة تظل تشكّل خطرًا محتملاً على أسعار الذهب، والاختراق الواضح فوق 1875 دولارًا أميركيًا -فقط- قد يؤدي إلى المزيد من المكاسب.

بعد قطع مكاسب الذهب، تعزز الدولار الأميركي، الذي يتعامل أيضًا مع الذهب بصفته مخزنًا آمنًا للقيمة، بعد بيانات التجزئة الأميركية التي جاءت أفضل من المتوقع، مما جعل المعدن باهظ الثمن بالنسبة للمشترين في الخارج.

من جانبه، قال مدير شركة كيديا كوموديتيز في مومباي، أجاي كيديا: "يجب أن تنخفض أسعار الذهب إلى 1830 دولارًا أميركيًا بسبب ارتفاع الدولار، وتصريحات أعضاء الاحتياطي الفيدرالي فيما يتعلق برفع أسعار الفائدة في عام 2022.. لكن لا تتوقع انخفاضًا حادًا في أسعار الذهب".

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى