أخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددة

الإكوادور تطلق مشروعًا جديدًا للطاقة الكهرومائية باستثمارات 90 مليون دولار

رغم التحديات المناخية

داليا الهمشري

على الرغم من التحديات التي واجهتها محطات الطاقة الكهرومائية في الإكوادور -مؤخرًا- نتيجة الجفاف والتغيرات المناخية، فإن الدولة قررت إنشاء مشروع جديد على نهر يانونكاي.

وأعلنت وزارة الطاقة والموارد الطبيعية غير المتجددة، الاستعانة بشركة "إليكايسترو إس اي" للطاقة، لبناء مشروع سولدادوس يانونكاي الكهرومائي باستثمارات تبلغ 90 مليون دولار.

وسيزوّد المشروع الشبكة الوطنية بقدرة 22 ميغاواط من الكهرباء النظيفة، حسب البيان الصادر عن وزارة الطاقة والموارد الطبيعية غير المتجددة والمنشور على موقعها الإلكتروني.

وكانت الحكومة قد أعلنت في عام 2015 برنامجًا للتوسع في الطاقة الكهرومائية وتقليل الاعتماد على النفط، مستهدفة تحقيق قدرة 2.8 غيغاواط، وزيادة حصة الطاقة الكهرومائية في إنتاج الكهرباء إلى 85% في عام 2017 مقابل 46% في عام 2015.

الإكوادور
محطة طاقة كهرومائية

مشروع متعدد الأغراض

قال وزير الطاقة والموارد الطبيعية غير المتجددة، خوان كارلوس بيرميو كالديرون: "لقد خططنا لأن يكون سولدادوس يانونكاي مشروعًا متعدد الأغراض، وسيحتوي على خزان تنظيمي تبلغ سعته 21 مليون متر مكعب من المياه، ومحطتين لتوليد الكهرباء: سولدادوس بقدرة 7 ميغاواط، ويانونكاي بقدرة 15 ميغاواط، بإجمالي 22 ميغاواط، أي ما يعادل تزويد 65 ألف منزل بالكهرباء".

ولتسهيل تشييد مرافق المشروع، ستبدأ العمليات تمهيد 16 كيلومترًا من الطرق واستبدال 5 جسور، وهذه الأعمال ستعود بالفائدة -كذلك- على سكان المناطق المحيطة.

كما سيوفّر المشروع نحو 120 وظيفة مباشرة، و480 وظيفة غير مباشرة في هذه المرحلة.

توفير مياه شرب وفرص عمل

أوضح مدير شركة إليكايسترو، أنطونيو بوريرو، أنه بجانب توليد الكهرباء سيسمح المشروع بتنظيم تدفق نهر يانونكاي، ما سيضمن توفير مياه الشرب إلى مدينة كوينكا حتى عام 2050، وإتاحة مياه الري للأراضي الزراعية ببلدتي سان جواكين ولوس بانيوس، بالإضافة إلى السيطرة على الفيضانات، وتعزيز إجراءات حماية البيئة والحفاظ عليها.

وفي إطار برنامج التنمية الإقليمية، استُثمر ما يقرب من مليون و200 ألف دولار أميركي في هذه المنطقة من خلال اتفاقيات تعاون بين المؤسسات مع مكتب عمدة كوينكا.

وضُخّت هذه الأموال في أعمال صيانة الطرق والسياحة والبنية التحتية للإنترنت، ما أسهم في توفير فرص عمل محلية.

تراجع إنتاج المحطات الكهرومائية

شهد توليد الكهرباء من المحطات الكهرومائية في الإكوادور تراجعًا كبيرًا خلال المدة الأخيرة، نتيجة الجفاف والتغيرات المناخية، التي تسبّبت في تآكل شواطئ نهر كوكا، ما هدّد البنية التحتية لأحواض المياه في محطة توليد الطاقة الكهرومائية "كوكا كودو سنكلير".

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الكهرباء، جونزالو أوكويلاس، في بيان، إن الإصلاحات ستضمن توفير خدمات الكهرباء للشعب في حال توقف محطة "كوكا كودو سنكلير" نتيجة تآكل شواطئ نهر كوكا.

وتخطّط الشركة لإنفاق 100 مليون دولار أميركي، لمنع التآكل في نهر كوكا من الوصول إلى الخزان المخصص لمحطة "كوكا كودو سنكلير" التي تبلغ طاقتها 1500 ميغاواط، وتوفر ثلث احتياجات الكهرباء في الإكوادور.

وتعرّض قاع نهر كوكا لتآكل شديد منذ انهيار شلال بطول 130 مترًا في منطقة الأمازون في فبراير/شباط 2020.

يُذكر أن منشأة "كوكا كودو سنكلير" أسستها شركة سينوهيدرو الصينية في عام 2016، بتكلفة 2.24 مليار دولار أميركي، وتوفّر 35% من الكهرباء التي تستهلكها الإكوادور.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى