أخبار التغير المناخيأخبار السياراتالتغير المناخيرئيسيةسيارات

كيا موتورز تقصر مبيعاتها في أوروبا على السيارات الكهربائية بدءًا من 2035

وتستعد لطرح 11 طرازًا جديدًا

هبة مصطفى

تسعى شركة كيا موتورز إلى التخلص التدريجي من السيارات العاملة بالوقود الأحفوري في الأسواق العالمية، تمهيدًا لتحقيقها الحياد الكربوني عقب ذلك بـ5 سنوات.

كما تستعد الشركة لطرح طرازات جديدة من السيارات الكهربائية، لترفع من حصة مبيعاتها في هذه السوق إلى ما يقرب من نصف مليون وحدة بحلول عام 2026.

السوق الأوروبية مرحلة أولى

أعلنت ثاني أكبر شركة لصناعة السيارات في كوريا الجنوبية عزمها بيع سيارات كهربائية فقط في الأسواق الأوروبية بدءًا من 2035، وفي باقي الأسواق الرئيسية بدءًا من 2040، للتماشي مع إستراتيجيتها نحو تحقيق الحياد الكربوني بالكامل في مصانعها بحلول عام 2045.

وتأتي إستراتيجية الشركة، لتتماشى مع السياسات الحكومية والعالمية تجاه مكافحة تغير المناخ، وسعي شركات صناعة السيارات لتكثيف جهودها للابتعاد عن الوقود الأحفوري، وفق وكالة يونهاب للأنباء.

السيارات الكهربائية

خفض الانبعاثات

تُخطط كيا موتورز لخفض انبعاثات الكربون بنسبة 97% عن مستويات عام 2019، بحلول 2045، ضمن خطتها لتحقيق الحياد الكربوني لسلاسل القيمة، بداية من الإنتاج وحتى التخلص من النفايات، وفق بيان للشركة.

وتتجه كيا موتورز لإنشاء أنظمة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في مصانعها، في كوريا والولايات المتحدة والصين والهند، في إطار التوجه نحو الطاقة المتجددة بدلًا من الوقود الأحفوري.

وتهدف الشركة من أنظمة الطاقة الشمسية إلى تلبية الطلب على الكهرباء في مصانعها بكوريا الجنوبية بحلول 2040، وخارج كوريا بحلول 2030.

طرازات جديدة

في سياق مختلف، تعتزم كيا موتورز طرح 11 طرازًا جديدًا تنضم إلى سياراتها الكهربائية، بهدف امتلاك حصة قدرها 6.6% من سوق السيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات بحلول عام 2025، وتحقيق مبيعات سنوية عالمية قدرها 500 ألف وحدة بحلول عام 2026.

وكشفت الشركة عن تصور لطرازها الجديد للسيارة الكهربائية بالكامل (إي في 9)، وهو طرازها الثاني طبقًا للمنصة المعيارية للكهرباء العالمية (إي- جي إم بي) لشركة هيونداي، بعد سيارة (إي في 6).

وسبق أن صنعت كيا السيارة سيدان كيه 5، والسيارة الرياضية متعددة الاستخدامات سورينتو.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى