رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددةعاجل

تونس تنتهي من تنفيذ أول محطة للطاقة الشمسية

باستثمارات 26 مليون دولار وبقدرة 20 ميغاواط

تعوّل تونس على الطاقة المتجددة في تخفيض فاتورة استيراد النفط والغاز اللازمة لتشغيل محطات توليد الكهرباء؛ إذ تخطط لإنتاج 3 آلاف و800 ميغاواط من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2030، بمعدل 500 ميغاواط سنويًا.

وتعتمد تونس -بشكل كبير- على الوقود الأحفوري في توليد الكهرباء؛ إذ تستورد الغاز الطبيعي من الجزائر، ويمثّل الغاز الطبيعي والنفط 94% من مزيج الطاقة في البلاد، ما يكلّف ميزانية الدولة أعباء كثيرة.

محطة توزر

في هذا الإطار، تستعد تونس لدخول مرحلة جديدة لإنتاج الكهرباء من المصادر المستدامة، مع الانتهاء من تنفيذ أول محطة للطاقة الشمسية في توزر، جنوب البلاد، والتي أصبحت جاهزة للعمل بشكل كامل بعد أشهر من التأخير.

قال رئيس محطة الطاقة الشمسية، عبدالرازق العوجا، إن معدل تقدم أعمال محطة توزر 1 وصل إلى 99% بينما معدل تقدم محطة توزر 2 بلغ 97%.

وأوضح أن التأخير في إنجاز المشروع المهم بسبب الصعوبات المالية المتعلقة بـ"إفلاس" الصانع الإيطالي المسؤول عن بناء محطة توزر 1، مشيرًا إلى أن تأخر العمل في محطة توزر 2، جاء بسبب تأخر تسليم المعدات من الشركة المصنعة الفرنسية، خلال أزمة كورونا.

تونس
محطة طاقة شمسية - أرشيفية

موعد التشغيل

أكد المسؤول عن المشروع أن محطة "توزر 2" ستدخل مرحلة التشغيل التجريبي خلال النصف الثاني من نوفمبر/كانون الثاني الجاري على أن يجري الافتتاح الرسمي في أوائل عام 2022، ضمن خطط البلاد للتوسع في مشروعات الطاقة المتجددة.

كانت "توزر 1" قد بدأت التشغيل التجريبي في أغسطس/آب 2019 ودخلت حيز الإنتاج النهائي في مارس/آذار الماضي بنسبة 80%.

وتمتد المحطتان على مساحة إجمالية تقدر بنحو 40 هكتارًا وستنتجان معًا 20 ميغاواط، بتكلفة إجمالية تبلغ 23 مليون يورو (26.63 مليون دولار) بتمويل من الوكالة الألمانية للتنمية.

وتضم محطة توزر 1 نحو 31 ألف لوح شمسي، أما محطة توزر 2 فتضم 29 ألف لوح شمسي.

خفض الانبعاثات

أوضح العوجا أن المحطتين سيعملان على خفض نحو 8 آلاف طن من استهلاك النفط المكافئ من الغاز الطبيعي سنويًا والحد من انبعاث 17 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

ويأتي المشروع في إطار مخطط تنويع مصادر الطاقة الهادف إلى توفير 30% من الإنتاج المحلي من الطاقات البديلة في السنوات المقبلة؛ إذ تشير التقديرات إلى أن حجم الإنتاج من الطاقة البديلة لا يزيد حاليًا على نحو 4%؛ أي ما يعادل 148 ميغاواط فقط.

وفي مايو/أيار 2018، وافقت السلطات على منح القطاع الخاص تراخيص تشييد 10 محطات للطاقة الشمسية بقيمة 81 مليون دولار، 6 منها ستنتج مجتمعة 60 ميغاواط من الكهرباء، بينما تبلغ طاقة إنتاج المحطات الـ4 الأخرى مجتمعة 4 ميغاواط.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى