التغير المناخيتقارير التغير المناخيرئيسية

كوب 26 والبرازيل.. التزام بالحياد الكربوني وتعهُد بوقف إزالة الغابات

في تغيير لموقفها استعدادًا للانتخابات الرئاسية

هبة مصطفى

بالتزامن مع انطلاق كوب 26، تعتزم البرازيل إعلان التزامها بتحقيق الحياد الكربوني عام 2050 رسميًا، بجانب انضمامها إلى اتفاقية تُلزمها بمنع إزالة الغابات ومنع تآكل الأراضي، بحلول عام 2030، في خطوة مغايرة لموقفها السابق.

يأتي الإعلان الرسمي للبرازيل خلال مشاركتها في مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي كوب 26، الذي بدأت فعالياته أمس الأحد، بمدينة غلاسكو الإسكتلندية، في المملكة المتحدة.

وتشارك البرازيلَ في اتفاق منع إزالة الغابات -تحت قيادة المملكة المتحدة- كلٌّ من: الاتحاد الأوروبي، وإندونيسيا، وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

من المقاومة إلى المرونة

يعود الفضل في تغيّر موقف البرازيل حيال الحياد الكربوني إلى غابات الأمازون المطيرة، التي دفعتها الأوضاع بها للتحلّي بالمرونة خلال مؤتمر كوب 26 لمكافحة التغير المناخي الجاري.

تغير المناخ - تغيّر المناخ - التأثير البشري

وتغيّرت حدّة خطاب البرازيل -بعدما لوّحت سابقًا إلى إمكان انسحابها من اتفاقية باريس للمناخ، مدفوعة باقتراب الانتخابات الرئاسية البرازيلية، والتي يعتزم الرئيس الحالي جايير بولسنارو إعادة ترشحه فيها، بجانب موقف الشركات العالمية والمحلية الداعم لاستثمارات المناخ، وفق بلومبرغ.

وتسبّبت البرازيل في إنهاء أعمال مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي -المنعقد عام 2019، في مدريد بأسبانيا- دون التوصل لنتائج وحلول قوية، بعد نشوب خلاف بينها وبين الاتحاد الأوروبي.

ويُسهم منع إزالة الغابات في تنظيم مستوى هطول الأمطار، وهو أمر ضروري لتوليد الطاقة الكهرومائية، والإنتاج الزراعي.

وتسبّب الجفاف ونقص المياه في البرازيل، العام الجاري، في الإضرار بالمحاصيل الزراعية، مثل البنّ، وتحوّل البلاد إلى توليد الكهرباء عن طريق الغاز الطبيعي المسال –الذي لجأت البرازيل لاستيراده- بدلًا من المياه.

منع إزالة الغابات

أوضح سكرتير وزارة الخارجية للشؤون السياسية متعددة الأطراف في البرازيل، باولينو دو كارفالهو نيتو، أن بلاده تتجه لإعلان مساهمتها الوطنية المحددة تجاه الحياد الكربوني، رسميًا، خلال مؤتمر المناخ كوب 26.

وأضاف أن التحدي الأكبر الذي يواجه البرازيل هو منع إزالة الغابات، مشيرًا إلى أن تلك الخطوة من شأنها خفض الانبعاثات بصورة كبيرة.

غابات الأمازون - الحياد الكربوني
غابات الأمازون - أرشيفية

وأشار نيتو إلى أن البرازيل ترى الفرصة سانحة –خلال كوب 26- لإبرام اتفاق ينظّم قواعد إنشاء "سوق عالمية للكربون"، المشار إليها في المادة 6 من اتفاقية باريس للمناخ.

وقال، إنه في الآونة الحالية أصبح الوضع بين البرازيل والمملكة المتحدة أكثر تفاهمًا، مشيرًا إلى أن البرازيل تُدرك أن وقف إزالة الغابات بها هو مسؤوليتها.

ورغم ترحيب نيتو باتفاق منع إزالة الغابات، فإنه أشار إلى رغبة البرازيل في اتفاق مماثل يهدف لإنهاء استخدام الوقود الأحفوري.

وتحفّظ على تحديد معدّل محدد لزيادة خفض الانبعاثات في البرازيل، بحلول 2030، مشيرًا إلى أنه يقترب من 43%.

الطاقة الكهرومائية

الجفاف وتآكل الأراضي

في مايو/أيار الماضي، أعلنت منظمة أوبزرفاتوريو دو كليما غير الحكومية في البرازيل، فقْدَ غابات الأمازون 1180 كيلومترًا مربعًا، في زيادة بنسبة 41% مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.

وأعربت المنظمة عن قلقها، إذ إن شهر مايو/أيار هو بداية موسم الجفاف، فضلًا عن أنه يعدّ الشهر الثالث على التوالي لتسجيل أرقام قياسية بتآكل الأراضي في البرازيل.

وفي أبريل/نيسان الماضي، فقدت البرازيل 580 كيلومترًا مربعًا من الغابات المطيرة في الأمازون، بينما سجلت البلاد قطع قرابة 2337 كيلو مترًا مربعًا من غابات الأمازون، منذ بداية العام حتى مايو/أيار.

وفرضت البرازيل زيادات في أسعار الكهرباء، مطلع سبتمبر/أيلول الماضي، في خطوات حكومية لمواجهة أزمة الجفاف وتراجع إنتاج محطات الطاقة الكهرومائية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى