رئيسيةأخبار منوعةمنوعات

تحديث - أسعار الذهب تتراجع 19 دولارًا مسجلة خسائر أسبوعية

مع ارتفاع العملة الأميركية

تراجعت أسعار الذهب بنحو 19 دولارًا، في ختام تعاملات اليوم الجمعة، مع قوة العملة الأميركية، ليسجّل المعدن الأصفر خسائر أسبوعية.

ويتطلع المستثمرون إلى مزيد من التوجيهات من اجتماع السياسة المرتقب لمجلس الاحتياطي الفيدرالي بشأن تقليص الدعم الاقتصادي مع ارتفاع توقعات التضخم.

أسعار الذهب اليوم

في ختام الجلسة، تراجع سعر العقود الآجلة للذهب -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنسبة 1%، ما يعادل 18.70 دولارًا، ليسجّل 1783.90 دولارًا للأوقية.

وتراجع المعدن النفيس بنحو 0.7% خلال الأسبوع المنتهي اليوم، لكنه حقق مكاسب بلغت 1.5% في أكتوبر/تشرين الأول.

بحلول الساعة 05:50 مساءً بتوقيت غرينتش (08:50 مساءً بتوقيت مكة المكرمة)، تراجع سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنسبة 0.9%، مسجلًا 1781.79 دولارًا للأوقية.

وفي التوقيت نفسه، انخفض سعر العقود الآجلة للفضة -تسليم ديسمبر/كانون الأول- بنحو 0.7%، ليصل إلى 23.94 دولارًا للأوقية.

بينما استقر سعر البلاتين الفوري عند 1021.69 دولارًا للأوقية، وارتفع سعر البلاديوم الفوري بنسبة 0.2%، ليصل إلى 1995.04 دولارًا للأوقية.

وفي غضون ذلك، صعد مؤشر الدولار، الذي يتبع أداء العملة الأميركية أمام 6 عملات رئيسة بنحو 0.9%، إلى 94.163 نقطة.

عوامل مؤثرة

تعرضت أسعار المعدن الأصفر للضغط مع الارتفاع القوي للدولار الأميركي، ما يزيد من تكلفة حيازة الذهب بالنسبة إلى حاملي العملات الأخرى.

وأظهرت بيانات اقتصادية، تراجع الدخل الشخصي في الولايات المتحدة بنحو 1% الشهر الماضي، بأكثر من التوقعات.

فيما ارتفع مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي -المقياس المفضل للفيدرالي لمراقبة التضخم- بنحو 4.4%، خلال الـ12 شهرًا المنتهية في سبتمبر/أيلول الماضي، ليسجّل أعلى مستوى في 30 عامًا.

وقلّص المعدن خسائره نسبيًا مع تراجع عوائد السندات الأميركية لأجل 10 سنوات خلال التعاملات.

أسعار الفائدة والتضخم

قال المحلل في كومرتس بنك دانييل بريسمان: "يجب أن يستفيد الذهب من توقعات التضخم المرتفعة، لكن يجري إبقاؤه تحت المراقبة بسبب احتمالية رفع أسعار الفائدة؛ إما في المستقبل القريب وإما في المستقبل البعيد".

واعترفت رئيسة المصرف المركزي الأوروبي كريستين لاغارد، أمس الخميس، بأن معدل التضخم سيكون مرتفعًا لمدة أطول، لكنها تراجعت عن رهانات السوق من أن ضغوط الأسعار ستؤدي إلى رفع أسعار الفائدة في أقرب وقت في العام المقبل.

وأضاف بريسمان: "هناك عدم توافق بين توقعات السوق وتوقعات المصرف المركزي الأوروبي بشأن رفع أسعار الفائدة، وهذا يضغط أيضًا على الذهب".

ومن المتوقع أن يعلن الاحتياطي الفيدرالي متى سيبدأ في التقليص التدريجي لمشتريات الأصول، بعد اجتماع في 2-3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ويميل التحفيز المنخفض ورفع أسعار الفائدة إلى دفع عائدات السندات الحكومية والدولار للأعلى، ما يضعف جاذبية الذهب.

ويُعدّ الذهب تقليديًا وسيلة للتحوط من التضخم. ومع ذلك فإن خفض التحفيز ورفع أسعار الفائدة من شأنهما أن يدفعا عائدات السندات الحكومية للأعلى، ما يترجم إلى تكلفة فرصة أعلى للاحتفاظ بالذهب الذي لا يدفع أي فائدة.

نمو الاقتصاد الأميركي

في الوقت نفسه أظهرت البيانات أن الاقتصاد الأميركي نما بوتيرة أبطأ في الربع الماضي، في حين أشار تقرير آخر من وزارة العمل إلى أن المطالبات الأولية للحصول على إعانات البطالة الحكومية انخفضت إلى أدنى مستوى لها منذ منتصف مارس/آذار 2020.

وقال مدير المبيعات في سيلفر بوليون بسنغافورة، فينسينت تاي: "مع عدم ظهور أي بوادر للتضخم، يرى المستثمرون المعادن الثمينة بالأسعار الحالية بصفتها أصولًا جذابة".

وأشار إلى أن الفضة، على وجه الخصوص، يُنظر إليها على أنها واحدة من أرخص المعادن في السوق، نظرًا إلى أنها لا تزال بعيدة عن الوصول إلى سعر مرتفع جديد.

الذهب - الطلب العالمي على الذهبالطلب على الذهب

كان مجلس الذهب العالمي أكد، في تقريره أمس الخميس، أن الطلب العالمي على الذهب انخفض في الربع الثالث إلى أدنى مستوياته منذ الربع الأخير من 2020.

ومع ذلك، فإن الطلب من تجار الجواهر والمصارف المركزية والمستثمرين الأفراد الأصغر الذين يشترون سبائك الذهب والعملات كان قويًا.

وقال مجلس الذهب العالمي، في أحدث تقرير ربع سنوي له، إن إجمالي الطلب على الذهب خلال المدة من يوليو/تموز إلى سبتمبر/أيلول بلغ 831 طنًا، انخفاضًا من 894.4 طنًا في الفترة نفسها من العام الماضي و1084.9 طنًا في الربع الثالث من 2019.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى