رئيسيةأخبار منوعةعاجلمنوعات

أرباح سابك السعودية تتراجع إلى 1.49 مليار دولار في الربع الثالث

تراجع صافي أرباح الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" في الربع الثالث من العام الجاري إلى 5.59 مليار ريال (1.49 مليار دولار أميركي)، بنسبة انخفاض تقدر بنحو 27% عن الربع السابق.

وأعلنت سابك، اليوم الخميس، نتائج أعمالها للربع الثالث من عام 2021؛ إذ بلغت إيرادات الشركة 43.7 مليار ريال (11.65 مليار دولار)؛ ما يمثل زيادة بنسبة 3% مقارنة بالربع السابق.

كما تراجع دخل الشركة من العمليات إلى 7.7 مليار ريال (2.05 مليار دولار) بانخفاض قدره 23% عن الربع السابق، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية.

التعافي من كورونا

قال نائب رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لـ"سابك"، يوسف بن عبدالله البنيان: "إن الأداء المالي الجيد للشركة خلال الربع الثالث من عام 2021 يعكس مواصلة التعافي من تأثير كورونا، إلا أنه جاء أقل من الأداء القوي الاستثنائي خلال الربع الثاني.

وأشار إلى أن الهوامش شهدت اعتدالًا في الربع الثالث بسبب ارتفاع تكاليف مواد اللقيم، والتي قابلها زيادة في متوسط أسعار المبيعات.

مشروع ساحل الخليج

أبرز البنيان إعلان "سابك" بدء أنشطة الإعداد والتجهيز للتشغيل التجريبي لمشروع الصناعات البتروكيماوية المشترك على ساحل الخليج الأميركي "مشروع تنمية ساحل الخليج"، الذي يدعم إستراتيجية النمو العالمية في "سابك".

ويهدف المشروع إلى تنويع مصادر مواد اللقيم وتعزيز حضور الشركة في مجال تصنيع البتروكيماويات في أميركا الشمالية.

كانت الشركة السعودية قد بدأت، مؤخرًا، بالتعاون مع شركة إكسون موبيل الأميركية، تشغيل مرافق المشروع استعدادًا لبدء الانطلاق خلال الربع الأخير من العام الجاري.

وكانت سابك وإكسون موبيل قد أعلنتا -في أكتوبر/تشرين الأول 2020- أن المشروع المشترك سيبدأ العمل في الربع الرابع من عام 2021، أي قبل عام 2022 كما كان مقررًا في الأصل.

التعاون مع أرامكو

على صعيد التعاون الرامي لإيجاد القيمة بين سابك وأرامكو، ومنذ إتمام الصفقة، ركزت الشركة السعودية للصناعات الأساسية على تقدمها على هذا الصعيد وحفاظها على وتيرة النمو؛ لهدف تعزيز القيمة المترتبة على هذا التعاون. وخلال الأشهر الـ9 الأولى من عام 2021، حققت 350 مليون دولار.

حرصت أنشطة المبيعات وسلسلة الإمدادات خلال الربع الثالث على توسيع مجال تركيزها لدعم عمليات التسويق في صدارة، وإس أويل، وشركة فوجيان للتكرير والبتروكيماويات المحدودة FREP.

كما بدأت "سابك" أيضًا منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الجاري في تسويق حصة "أرامكو السعودية" من منتجات البتروكيماويات التي تنتجها "بترورابغ"؛ ما يسهم في تعزيز باقة منتجاتها وخدماتها، والحفاظ على أفضليتها التنافسية في قطاع صناعة الكيماويات العالمية.

سابك السعودية
رئيس شركة سابك يوسف البنيان - أرشيفية

إستراتيجية الحياد الكربوني

أعلنت "سابك" في الربع الثالث التزامها القوي بالاستدامة؛ معلنةً إستراتيجيتها العالمية نحو تحقيق الحياد الكربوني أثناء افتتاح "منتدى مبادرة السعودية الخضراء"، والتزامها بأهداف اتفاقية باريس.

وأكدت الشركة مواصلة بذل الجهود واستكشاف الحلول اللازمة لتحقيق الحياد الكربوني في العمليات التي تديرها بحلول عام 2050، مع مراعاة الطموحات والالتزامات والمبادرات الإقليمية والوطنية المختلفة.

وتسعى من خلال التركيز على الانبعاثات المباشرة وغير المباشرة الناتجة عن عملياتها الإنتاجية (النطاق 1 والنطاق 2)، إلى تقليل انبعاثات غازات الاحتباس الحراري لأعمالها في جميع أنحاء العالم بنسبة 20% بحلول عام 2030، مقارنة بعام 2018، كما تهدف إلى التعاون مع شركائها في مبادرات تستهدف الحد من انبعاثات النطاق 3 غير المباشرة، على امتداد سلسلة القيمة.

من جانبه، أعلن البنيان أن الشركة ستتكلف ما بين 3 و4 مليارات دولار لتحقيق هدف الحياد الكربوني.

الاقتصاد الدائري

من أبرز الإنجازات التي حققتها "سابك" في مجال الاستدامة خلال الربع الثالث، كونها أصبحت أول شركة في مجالها تطلق مادة البولي كربونيت الدائري المصنوع من البلاستيك المختلط بعد الاستهلاك.

وعلى صعيدٍ آخر، نجحت الشركة في تأكيد مواصلتها الالتزام بالابتكار والتعاون من خلال عملها عن كثب مع شركة "مايكروسوفت" لصنع أول منتج إلكتروني استهلاكي من بلاستيك المحيطات المعاد تدويره.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى