أخبار الغازأخبار النفطرئيسيةغازنفط

وودسايد تخفض تقديراتها لاحتياطيات الغاز.. وقفزة كبيرة في الإيرادات

مع تراجع أسهم الشركة بنسبة 1.8%

دينا قدري

أعلنت شركة وودسايد بتروليوم الأسترالية خفض تقديراتها لاحتياطيات الغاز لحقلين في مشروع ويتستون، كما حققت قفزة في إيرادات الربع الثالث من عام 2021، لكنها لا تزال أضعف مما توقعه الخبراء.

وخفّضت الشركة -التي تُعدّ من كبرى شركات النفط والغاز في أستراليا- إجمالي الاحتياطيات المؤكدة والمحتملة من حقلي جوليمار وبرونيلو بنسبة 27%، إلى 168.4 مليون برميل من المكافئ النفطي، حسبما أفادت وكالة رويترز.

الحقلان يُسهمان بخُمس الغاز في مشروع ويتستون للغاز الطبيعي المسال، الذي تديره شركة شيفرون الأميركية.

خفض التقديرات

علّقت المديرة المالية للشركة، شيري دوهي، على خفض التقديرات، قائلة: "بشكل عام، لا يغيّر هذا من وجهة نظرنا الأساسية، فهذه أصول عالية الجودة لعدة عقود، وأي تغييرات في هذه الاحتياطيات تعود إلى نهاية الإنتاج على أي حال".

وأشارت إلى أن المعلومات المستقاة من عدة سنوات من الإنتاج وعمليات الحفر الأخيرة لآبار إضافية وإعادة معالجة البيانات الزلزالية أدت إلى خفض تقدير الاحتياطيات، ما انعكس في تراجع أسهم الشركة بنسبة 1.8%.

وشدّدت على أن خفض التقديرات لن يكون له أي تأثير على الإنتاج في محطة ويتستون للغاز الطبيعي المسال -التي تبلغ قدرتها 8.9 مليون طن سنويًا- ولن يؤثر على نسبة الاندماج مع الذراع النفطية لشركة بي إتش بي الأسترالية.

جنوب أستراليا - الكهرباء - الطاقة المتجددة

بيع الحصص

قالت وودسايد -أيضًا- إنها في طريقها لبيع حصصها في 3 مشروعات مع ارتفاع أسعار النفط والغاز، ما أدى إلى تحسين وضعها التفاوضي.

ويشمل ذلك مشروع سكاربورو للغاز الذي تبلغ تكلفته 12 مليار دولار أميركي، وقطار بلوتو 2 للغاز الطبيعي المسال، ومشروع سانغومار النفطي في السنغال بقيمة 4.6 مليار دولار.

وتتوقع الشركة الإعلان عن عمليات تصفية في سكاربورو وبلوتو في الوقت المناسب، لاتخاذ قرار استثماري نهائي بشأن تلك المشروعات بحلول 15 ديسمبر/كانون الأول، بموجب اتفاقية الاندماج الأولية مع الذراع النفطية لـ بي إتش بي.

زيادة الإيرادات غير كافية

أعلنت وودسايد أن إيراداتها الفصلية زادت بأكثر من الضعف إلى 1.53 مليار دولار، من 699 مليون دولار قبل عام، مدعومة بمبيعات أحجام طرف ثالث في السوق الفورية.

ومع ذلك، لم تصل إلى توقعات الوسطاء عند 1.69 مليار دولار.

وتتوقع أن تستفيد أكثر من الأسعار القوية في الربع الرابع من العام، إذ ترتبط معظم عقودها بأسعار النفط بفارق 3 أشهر.

كما تتعرض وودسايد بشكل أكبر لأسعار الغاز الطبيعي المسال الفورية -التي ارتفعت إلى مستويات قياسية-، مقارنةً بمنافسيها المحليين سانتوس وأويل سيرش وأوريجين إنرجي.

وتتوقع بيع نحو 17% من إنتاجها من الغاز الطبيعي المسال في السوق الفورية في الربع الرابع من العام.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى